تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

بوتين يتهم الولايات المتحدة بابتزاز فرنسا في قضية المصارف

الصورة من رويترز
3 دقائق

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة بـ"ابتزاز" فرنسا في قضية الغرامة الأمريكية على المصارف الفرنسية لإجبارها على العدول عن إتمام صفقة أسلحة كانت باريس أبرمتها مع موسكو قبل الأزمة الأوكرانية.

إعلان

وقال بوتين اليوم الثلاثاء في خطابه السنوي عن السياسة الخارجية: "نحن على علم بالضغوط التي يمارسها شركاؤنا الأميركيون على فرنسا لكي تعدل عن تسليم سفن ميسترال إلى روسيا"، وأنهم أبلغوها أنه إذا عدلت عن ذلك "فان العقوبات المفروضة على المصارف سترفع او ستخفض". وتساءل "كيف يمكن وصف ذلك إلا بأنه ابتزاز؟".

وأضاف "ما يفعلونه حاليا حيال المصارف الفرنسية لا يثير استياء في أوروبا فقط بل لدينا أيضا".

وعملية تسليم سفينتين حربيتين ميسترال المقررة في الخريف، تثير توترا بين باريس وحلفائها. وأعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما مطلع حزيران/يونيو عن "قلقه" من الإبقاء على هذه العقود في وقت "انتهكت روسيا القانون الدولي" من خلال ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها.

ومطلع الشهر الماضي حذر بوتين فرنسا من إلغاء العقد مؤكدا انه إذا قررت باريس ذلك ستطالب موسكو بتعويضات وقد يهدد هذا الأمر التعاون العسكري بين فرنسا وروسيا.

ومذ ذاك أكدت فرنسا أنها ستحترم العقد ووصل 400 بحار روسي الاثنين إلى ميناء سان نازير الفرنسي حيث تصنع هذه السفن للاعتياد على استخدامها.

وأقر مصرف بي ان بي باريبا الاثنين، بعد أشهر من المفاوضات الشاقة، بأنه قام بتعاملات بالدولار مع دول تخضع لحظر اقتصادي أميركي (كوبا وإيران والسودان) ووافق على دفع غرامة قياسية لتجنب ملاحقات قضائية بقيمة 8،9 مليار دولار تتجاوز بثمانية أضعاف ما كانت إدارة المجموعة رصدته تحسباً للغرامة.

وقد يتعرض مصرفا سوسييتيه جنرال وكريدي أغريكول أيضاً لدفع غرامات في الولايات المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.