تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

امرأة في قيادة البحرية الأمريكية

الصورة من رويترز
2 دقائق

المسئول الثاني في البحرية الأمريكية برتبة أميرال بأربع نجوم هو امرأة، للمرة الأولى في حفل جرى الثلاثاء في مقبرة ارلينغتون الوطنية في ضاحية واشنطن تم ترقية "ميشال هاوورد" إلى منصب معاونة قائد العمليات البحرية ما يعادل رقم اثنين في سلاح البحرية الأمريكية.

إعلان

 

هاوورد البالغة من العمر 54 عاما اشتهرت في أوساط البحرية بعد أن قامت بقيادة وحدة خاصة في خليج عدن، حيث أشرفت في عام 2009 على عملية إنقاذ قائد سفينة شحن الكابتن ريتشارد فيليبس من أيدي قراصنة صوماليين.
 
وزير البحرية راي مابوس أكد أن هاوورد وصلت إلى هذا المنصب بفضل "مسيرة لامعة في البحرية" واصفا الترقية بأنها "حدث تاريخي"، بينما قالت هاوورد خلال الحفل "ألا تعتقدون أن هذه الترقية تشكل سابقة ؟ عندما اتصلت لتوصية شارة تحمل أربع نجوم لامرأة قيل لي أنها غير متوفرة".
 
تخرجت هاوورد من الأكاديمية البحرية عام 1982 وهي أول امرأة سوداء قادت سفينة يو اس اس راشمور الحربية الأميركية عام 1999، وإذا كانت أول امرأة يتم ترقيتها إلى رتبة أميرال في البحرية الأميركية، إلا أنه سبق أن رقيت نساء إلى هذه الرتبة في سلاحي البر والجو.
 
ومن الجدير بالذكر أن هذه الترقية تأتي بعد قرار آخر يسمح للضابطات النساء بالعمل على الغواصات وبعد أن تم السماح للنساء بالقيام ببعض المهمات القتالية على الأرض بعد أن كانت محظورة عليهن.
 
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.