رياضة

ممرضة برازيلية تم طردها بسبب نيمار

الصورة من رويترز
إعداد : خالد الطيب

قامت ممرضة شابة في مستشفى ساو كارلوس بمدينة فورلينزا، المستشفى الذي نقل إليه اللاعب البرازيلي نيمار بعد تعرضه إلى ضربة ركبة من المدافع الكولومبي خوان تسونيغا خلال المباراة التي جمعت منتخب البرازيل بنظيره الكولومبي في نطاق مباريات ربع النهائي من كاس العالم، بتصوير شريط فيديو بثته على مواقع التواصل الاجتماعي وحقق ملايين المشاهدات.

إعلان

التقط الشريط بواسطة جهاز أيوفون، ونرى فيه وصول اللاعب نيمار إلى المستشفى على حمالة وسط فريق من الأطباء والممرضين في حالة من التوتر والقلق على صحة نجم المنتخب البرازيلي. كما نرى في الفيديو نيمار واضعا منديلا أبيض على وجهه في محاولة لإخفائه.

وتُدعى الفتاة التي التقطت الفيديو سينتيا، ونشاهدها في نهاية الشريط وهي تبعث بقبلاتها إلى المشاهدين عن طريقة "السلفي" المشهورة، بعد أن قامت برفع علامة النصر بإصبعيها.
وقد أثار الفيديو غضب اللاعب والاتحاد البرازيلي لكرة القدم، والذي طالب بالتحقيق بشأن هذا الإجراء المخالف للأخلاق المهنية الطبية.

وتقول وسائل الإعلام البرازيلية إن الممرضة تم طردها من المستشفى. وتضيف نفس المصادر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا "كان قد وقع اتفاقا مع المستشفيات والعيادات الخاصة في البرازيل يضمن السرية التامة حول كل ما يتعلق بصحة اللاعبين والإصابات التي قد تلحقهم خلال المونديال.

نذكر أن نيمار، نجم المنتخب البرازيلي، قد قام بتسجيل أربعة أهداف خلال المونديال، وأن الإصابة التي تعرض إليها ستحرمه من مواصلة المشاركة في هذا المونديال.

شاهدوا وصول نيمار إلى المستشفى من خلال فيديو نشرته المرضة سينتيا على يوتيوب

إعداد : خالد الطيب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن