تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

حكم بالسجن على منتمية لـ"الجبهة الوطنية" شبّهت وزيرة سمراء بـ"القرد"

الصورة من فيسبوك

أصدرت المحكمة العليا في مقاطعة كايين في غويانا الفرنسية حكماً بالسجن 9 أشهر والمنع من الترشح في الانتخابات لمدة خمس سنوات على آن صوفي لوكلير، رئيسة قائمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف في الانتخابات البلدية الماضية، لأنها شبّهت وزيرة العدل السمراء كريستين توبيرا بـ"القرد".

إعلان

 وذهبت المحكمة كذلك، وبعد الدعوة التي رفعها حزب "والواري" الغوياني الذي تنتمي إليه توبيرا، إلى فرض غرامة 5 آلاف يورو على لوكلير و30 ألف يورو على حزب "الجبهة الوطنية" متجاوزة بذلك ما طالبت به النيابة العامة كعقوبة.

بالمقابل لم يحضر محامو دفاع لا عن لوكلير ولا عن "الجبهة الوطنية"، الأمر الذي دفع بالنائب العام للتعبير عن أسفه بسبب "المحاكمة غير المتوازنة" في ظل هذا الغياب.

ظهرت لوكلير، 33 عاماً، لأول مرة في الإعلام في تشرين الأول-أكتوبر الماضي ضمن تقرير مصوّر على تلفزيون محلي. هي صاحبة متجر لبيع معدات الصيد في مدينة ريتيل (شمال) حيث ترأست قائمة "الجبهة الوطنية" الذي انتمت إليه منذ عام 2012.

وحين سئلت لوكلير عن الصورة المركبة التي وضعتها على صفحتها على فيسبوك، والتي تتضمن صورة قردة صغيرة كتب تحتها "18 شهراً" ثم صورة لوزيرة العدل توبيرا مع عبارة "الآن"، اعتبرت أن ذلك "لا علاقة له" بالعنصرية. وتابعت بأن "تلك الصورة كانت بقصد الفكاهة. وكان أحدهم قد وضعها على صفحتي في فيسبوك ثم قمت بحذفها بعد أيام. لكني لست أنا من صممها".

جدير بالذكر أنها المرة الأولى التي يعتمد فيها القضاء الفرنسي حكماً بسبب إهانات عنصرية تطال منذ مدة وزيرة العدل من قبل بعض التيارات اليمينية المتطرفة بسبب لون بشرتها، كان آخرها في كانون الأول-ديسمبر الماضي حين نشرت مجلة "مينوت" Minute الفرنسية المصنفة في أقصى اليمين صورة لتوبيرا على غلافها مذيلة بعبارة "ماكرة كالقردة: عثرت توبيرا على الموزة"!

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن