تخطي إلى المحتوى الرئيسي
داعش - ختان الإناث

"داعش" يأمر بإجراء عمليات ختان لنساء العراق

الصورة من رويترز

أعلنت الأمم المتحدة أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أمر بختان جميع النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 11 و46 عاماً في العراق الذي نجح التنظيم الإسلامي المتطرف في السيطرة على مناطق واسعة فيه وأعلن قيام "الخلافة الإسلامية".

إعلان
واعتبرت جاكلين بادكوك المسؤولة الثانية للأمم المتحدة في العراق أن من المحتمل أن تشمل هذه الفتوى أربعة ملايين فتاة وامرأة، مضيفة إن الختان "ليس ممارسة سائدة في العراق" ولم يكن يمارس سوى في "بضع مناطق معزولة".

الجمعية العامة للأمم المتحدة أقرت يوم السادس من شهر شباط-فبراير من كل عام "يوماً عالمياً لرفض ختان الإناث" والذي ينطوي، بحسب "منظمة الصحة العالمية"، على إجراءات تهدف إلى "الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى أو أي تدخلات جراحية متعلقة بتلك الأعضاء تجرى بدواع غير طبية" وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تلف أو إصابات في الجهاز التناسلي.

ويستهدف إجراء ختان الفتيات إنقاص الرغبة الجنسية لديهن، غير أنه يعتبر كذلك طقساً دينياً وثقافياً في أكثر من 27 دولة إفريقية. وتتم ممارسته أيضاً بنسب أقل في آسيا وفي بعض مناطق الشرق الأوسط.

وتختلف طريقة ممارسة هذه العملية بحسب تقاليد البلد، فهي قد تتم دون أي تخدير موضعي وباستخدام أدوات بدائية دون تعقيم. بالإضافة إلى ذلك، يتراوح العمر الذي يطبق فيه الختان على الفتاة بين أسبوع بعد الولادة حتى سن البلوغ، ويبلغ عدد الإناث اللاتي أجريت لهن عملية الختان في إفريقيا والشرق الأوسط 125 مليون أنثى، بحسب تقرير أصدرته "اليونسيف" عام 2013. وتعتبر الصومال من أكثر دول العالم بعدد الفتيات المختونات تليها غينيا وجيبوتي ومصر وإريتيريا ومالي وسيراليون والسودان.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن