تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بوتين يوظّف ذواقاً لطعامه خوفاً من السمّ!

الصورة من رويترز
2 دقائق

في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط الدولية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويبدو في هذه الفترة عنصراً فاعلاً في مجموعة من الأزمات الدولية، من دعم نظام بشار الأسد في سوريا إلى جريمة إسقاط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا، انتشرت مؤخراً أخبار مفادها أن بوتين قد عهد إلى موظف بدوام كامل مهمة تذوق وجبات الطعام التي يتناولها خشية أن تكون مسمومة!

إعلان
وظهرت هذه الأخبار، التي تذكّر بممارسات ملوك وأمراء العصور الوسطى، بعد اجتماع عقده في لندن "نادي طهاة الطهاة" الذي يوفر وجبات طعام ويعد أطباقاً لرؤساء الدول وقادة العالم، كما قالت صحيفة "الإندبندنت". وفي هذا الاجتماع تسربت كذلك معلومات عن أن ملكة بريطانيا لا تتناول المحار وأن رئيس الولايات المتحدة لا يقرب الشمندر وأن دوق أدنبرة يفضل البيرة على النبيذ أثناء تناول الغداء.
 
وظيفة "ذواق الملك" حظيت بشعبية كبيرة لقرون عدة، فكان أباطرة الرومان يشغلّون عبيدهم الموثوقين في فحص الطعام، وكذلك فعل فراعنة مصر وأباطرة بيزنطة والصين، وحتى أدولف هتلر، الذي كان نباتياً لا يأكل إلا الخضار، والرئيس الروماني الأسبق نيكولاي تشاوشيسكو في حادثة شهيرة عام 1978 حين جلب معه ذواقه الخاص أثناء زيارة دولة إلى قصر باكنغهام. أما عربياً، فيبقى الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ذو الأعداء الكثر، واحداً من أهم القادة السياسيين في شكّه وحذره تجاه ما كان يأكله ولذلك كان حوله عدة متذوقون خاصين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.