الحرب على غزة - أمريكا اللاتينية

أزمات دبلوماسية بالجملة بين إسرائيل وأمريكا اللاتينية

الصورة من رويترز

خيبة أمل إسرائيلية عميقة أعرب عنها المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور يوم الأربعاء بعد استدعاء سفرائها في تشيلي والسلفادور والبيرو بسبب العملية العسكرية العنيفة التي تنفذها في قطاع غزة، واتهمت الدولة العبرية الدول الثلاث ب"تشجيع" حماس

إعلان

 

واستدعى السلفادور يوم الثلاثاء سفير إسرائيل لإجراء مشاورات عاجلة حول القصف الإسرائيلي "الأعمى" الذي أسفر عن مقتل أكثر من 1300 فلسطيني في غزة معظمهم من المدنيين.
 
وفي اليوم نفسه استدعت تشيلي سفيرها بسبب "تصعيد العقاب الجماعي حيال المدنيين في غزة" منددة أيضا بإطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل.
 
واتخذت البيرو القرار نفسه معربة في بيان لوزارة الخارجية عن الأسف "العميق لانتهاك وقف إطلاق النار مع استئناف العمليات العسكرية لإسرائيل في غزة".
 
وكانت كل من البرازيل والاكوادور قد استدعت الأسبوع الماضي سفيري إسرائيل في البلدين.
 
ورأى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية في بيان له إن "هذه الخطوة هي "تشجيع لحماس الحركة التي تعتبرها دول عدة في العالم منظمة إرهابية".
 
بوليفيا التي قطعت علاقاتها مع إسرائيل قررت يوم الأربعاء إدراج الدولة العبرية على قائمتها للدول الإرهابية احتجاجا على الهجوم الذي تشنه على قطاع غزة. وأعلن هذا القرار الرئيس البوليفي ايفو موراليس خلال لقاء مع مدرسين في مدينة كوشابامبا.
 
وكانت دول أخرى في أمريكا اللاتينية يقودها اليسار قطعت منذ سنوات علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل كفنزويلا وبوليفيا في 2009 بعد عملية سابقة دامية في غزة وكوبا في 1973 بعد حرب كيبور.
 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن