فرنسا ـ شخصيات تاريخية

الذكرى المئوية لاغتيال جان جوريس

ويكيبيديا

تحل اليوم الذكرى المئوية لاغتيال جان جوريس أحد رواد الفكر الاشتراكي الفرنسي. وقفة عند سيرة ومسار هذه الشخصية التي طبعت التاريخ الفرنسي الحديث.

إعلان

جان جوريس واحد من أهم رموز الاشتراكية في فرنسا. ومدافع كبير عن ثقافة للسلام ونزع العنف واشتهر بمناهضته للاستعمار وللحرب العالمية الأولى قبل نشوبها ودفع حياته عام 1914 عندما تعرض لعملية اغتيال على خلفية اتهامه بالعمالة لألمانيا.

دخل معترك الحياة السياسية باكرا في صفوف اليسار الذي كان معظم المثقفين الفرنسيين آنذاك يدورون في فلكه.

وقد أصبح نائبا اشتراكيا في عام 1893 عن منطقة " تارن" وأعلن في عام 1893 انخراطه التام في «قضية دريفوس» تضامنا مع الكاتب إميل زولا صاحب الرسالة الشهيرة لرئيس الجمهورية الفرنسي آنذاك والتي حملت عنوان "إني أتهم". وأصبح جوريس في عام 1902 نائبا لرئيس الجمعية الوطنية الفرنسية وساهم في عام 1905 بإنشاء «الفرع الفرنسي للأممية العمالية» الذي تحوّل فيما بعد إلى الحزب الاشتراكي.

عام 1911 نشر جوريس كتابه الشهير "الجيش الجديد" الذي أثار انتقادات عنيفة من اليسار المتطرف وأيضا من اليمين الذي اتهمه بمحاولة تدمير الجيش الوطني الفرنسي.

وفي عز الأجواء المشحونة بدق طبول الحرب كان جان جوريس يدعو لضرورة مد الجسور والحوار بين الشعوب الأوربية التي كان يرفض أن تكون وقودا لحروب الأنظمة الرأسمالية.

وفي الواحد والثلاثين من شهر يوليو- تموز من عام ألف وتسعمائة وأربعة عشر، أي قبل مئة عام بالتمام والكمال أزاح رجل مجهول، اسمه راوول فيلان، الستارة الصغيرة عن أحد نوافذ مقهى "كرواسان" في قلب العاصمة الفرنسية وأطلق بجبن ومن الخلف رصاصة غادرة على جان جوريس وأرداه قتيلا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن