تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيبولا

منظمة الصحة العالمية تطلق خطة للتصدي لفيروس إيبولا القاتل

مارغريت شان مديرة منظمة الصحة العالمية ( الصورة من رويترز)

أطلقت منظمة الصحة العالمية بعد ظهر اليوم في العاصمة الغينية خطة عمل لتتصدي لفيروس إيبولا المتسبب في الحمى النزفية. وأطلقت الخطة خلال قمة شارك فيها رؤساء غينيا وليبيريا وسيراليون وزيرة الصحة في ساحل العاج.

إعلان

 

 
وقالت مارغريت شان مديرة منظمة الصحة العالمية لدى افتتاح القمة إن "الوباء ينتشر بأسرع من جهودنا للسيطرة عليه. وإذا استمر الوضع في التدهور، فان الآثار يمكن أن تكون كارثية بشأن الوفيات  التي يتسبب فيها الوباء، ولكن أيضا على مستوى الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية وزيادة مخاطر تمدده إلى دول أخرى".
 
 ودعت مديرة منظمة الصحة العالمية لعقد اجتماع عاجل يوم 6 أغسطس / آب الجاري لتقويم انعكاسات الوباء على المستوى العالمي .
 
وتهدف الخطة الجديدة التي تبلغ كلفتها 100 مليون دولار إلى إرسال مئات العاملين الإضافيين في المجال الإنساني ولاسيما الأطباء والممرضات إلى الأماكن التي تفشى فيها الفيروس أو تلك التي يمكن أن يتفشى فيها بشكل خطر خلال الأسابيع المقبلة.
 
ومن محاور هذه القمة أيضا البحث في سبل إرساء منظومة وقائية أفضل قادرة على مواجهة هذا الفيروس الذي تسبب منذ تفشيه في شهر مارس / آذار الماضي في إصابة أكثر من 1300 شخص توفي منهم حتى 27 من شهر يوليو/ تموز الماضي أكثر من سبع مائة شخص منهم 339 في غينيا و233 في سيراليون و156 في ليبيريا.
 
وكان الوباء قد ظهر في بداية السنة الجارية في  غينيا،  ثم انتقل إلى ليبيريا وسيراليون. وفي عاصمة نيجيريا توفي يوم 25 من الشهر الماضي موظف ليبيري يبلغ الأربعين من العمر، ليشكل  بذلك أول حالة وفاة معلنة في نيجيريا بشكل رسمي بسبب الفيروس القاتل الذي انتقل إلى الموظف بواسطة أخته التي توفيت بالحمى النزفية مؤخرا والتي كانت قد زارت العاصمة النيجيرية للمشاركة في مؤتمر إقليمي.
 
من جهة أخرى، اتخذت عدة بلدان إجراءات احترازية للحيلولة دون تفشي المرض عبر مراقبة حركة تنقل المسافرين القادمين من بلدان إفريقيا الغربية بشكل أفضل. وفي هذا الإطار أعنت شركة طيران الإمارات تعليق رحلاتها إلى غينيا ابتداء من يوم الغد السبت حتى إشعار جديد.
 
أما في لبنان، فقد أعلنت وزارة العمل وقف منح إجازات العمل لرعايا سيراليون وليبيريا وغينيا تفاديا لاحتمال انتقال الوباء. وأعلنت مساء اليوم السلطات اللبنانية التي يقيم أكثر من 20 ألفا من رعاياها في الدول الإفريقية الثلاث التي تعاني من وباء إيبولا، اتخاذ إجراء فحص طبي لدى شركات الطيران والسفارات.
 
الملاحظ أن الفيروس ينتقل عبر الدم والسوائل البيولوجية أو أنسجة الأشخاص المصابين به، وكذا الشأن بالنسبة إلى الحيوانات المصابة به. ومن أعراض ظهور المرض الذي يتسبب فيه حصول نزيف وتقيئ و إسهال لدى المصاب. وقد اكتشف الفيروس لأول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 1976. ولا يتوافر حتى الآن لقاح يسمح بعلاج الحمى النزفية أو الوقاية منها.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن