منتخب فرنسا - سمير نصري

ما هي الأسباب الخفية وراء اعتزال اللاعب الدولي سمير نصري المنتخب الفرنسي ؟

أرشيف

تناقلت وسائل الإعلام البريطانية نهاية الأسبوع خبرا مفاده أن لاعب مانشستر سيتي سمير نصري سيعتزل اللعب نهائيا مع المنتخب الوطني الفرنسي بعد الانتقادات الذي تعرض إليها، والانزعاج الذي أحدثته خاصة لعائلته.

إعلان

 

في مقابلة مع موقع " سكاي سبورتس" الانكليزي أوضح  سمير نصري، لاعب اولمبيك مرسيليا الفرنسي السابق وآرسنال الانكليزي، أنه ينوي الاعتزال دوليا مع المنتخب الوطني الفرنسي. وقال سمير نصري في هذه المقابلة: "لقد اتخذت القرار وسأعلن عنه في الوقت المناسب" وأضاف يقول : " إنه قرار لا يمكن أن يمكن إعلانه على تويتر مثلا، بل يجب أن يكون خلال حديث مطول أشرح فيه أسباب قراري"
 
ولم يستغرب المتابعون للشأن الرياضي قرار سمير نصري حيث لم يكن ضمن قائمة اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للمشاركة في المونديال الأخير في البرازيل، ويعزون ذلك إلى التوتر الذي كان قائما بينه وبين مدرب المنتخب الفرنسي ديديه ديشان.
 
ويبلغ سمير نصري 27 عاما، ويعتبر هذا الاعتزال مبكرا في عالم كرة القدم. نذكر مثلا أن اللاعب الفرنسي المميز زين زيدان كان قد اعتزل اللعب مع المنتخب الفرنسي عن سن تناهز 34 عاما.
 
كان سمير نصري، المتحدر من أصول جزائرية، قد التحق بمنتخب فرنسا عام  2007 ، وكان وقتها يبلغ من العمر 20 عاما. وسجل أول هدف له مع منتخب فرنسا في 6 حزيران / يونيو من نفس العام. وخاض 41 مباراة دولية منذ بداية مشواره الدولي، وسجل 5 أهداف مع المنتخب الفرنسي.
 
غير أن مسيرته الدولية كانت عرضة للجدل والانتقادات وذلك بسبب تصرفات  يعتبر البعض أنها لم تكن في محلها من جانب اللاعب الدولي. ومن بين هذه التصرفات التي أثارت الجدل، كانت تلك المشادة الكلامية التي حصلت مع زملائه المخضرمين في المنتخب الفرنسي عام 2008 خلال كأس أوروبا للأمم عام 2008 والتي بقيت عالقة في الأذهان. كذلك عندما تهجم بالشتم على أحد الصحفيين من جريدة "لكيب" الفرنسية الذي انتقده بشدة، مما تسبب في إيقافه لثلاث مباريات من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم.
 
لكن السبب الأرجح، حسب المطلعين، يكمن وراء العداء الذي تكنه بعض وسائل الإعلام الفرنسية إلى سمير نصري، والتي تهمه بالغرور والكبرياء. لا بد من الإشارة أيضا إلى أن سمير نصري كان قد لعب مع اولمبيك مرسيليا، وان البعض من وسائل الإعلام الباريسية خاصة تكن العداء إلى اولمبيك مرسيليا وتنتقد باستمرار هذا النادي،  وكل اللاعبين الذين انتموا أو ينتمون إليه.   
 
ويرى الملاحظون أن الذي زاد الأمر تعقيدا في مسيرته مع منتخب فرنسا هو الجدل الذي حصل أخيرا بعد استبعاده من قائمة اللاعبين المشاركين في  مونديال البرازيل 2014 ، والذي تسببت فيه صديقته عارضة الأزياء الانكليزية، انارا اتانيس، حيث كتبت على صفحتها في موقع تويتر " فرنسا إلى الجحيم، ديشان إلى الجحيم، بؤس للمدرب" . ثم عادت مرة أخرى لتسخر من المنتخب الفرنسي بعد خسارته في الدور ربع النهائي أمام ألمانيا بسبب، حسب ما تدعي " غياب رجال حقيقيين" مثل سمير نصري.
 
وقد أعرب نصري في العديد من المناسبات عن انزعاجه من تناول وسائل الإعلام الفرنسية ما يحصل له مع المنتخب الوطني ، وقال إن هذا لا يؤثر عليه شخصيا لأنه "معتاد على هذا الأمر" غير أنه منزعج لأفراد أسرته، وأنه يريد أن يسعد عائلته، وأن "المنتخب الوطني الفرنسي لا يجعلهم سعداء".
 
وكان سمير نصري قد توّج مع نادي مانشستر سيتي بلقب الدوري الانكليزي الممتاز مرتين، إضافة إلى لقب كأس رابطة الأندية المحترفة منذ انتقاله إلى مانشستر سيتي عام 2011آتيا من آرسنال.
 
ويبدو من خلال هذا الحديث، أن سمير نصري يريد الآن التركيز مع ناديه الذي وقع معه عقدا جديدا يمتد لخمسة أعوام.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن