الأزمة الأوكرانية

عقوبات روسية محتملة ضد شركات الطيران الغربية

ويكيبيديا

تدرس روسيا إمكانية "الحد لا بل حظر تحليق" طيران الشركات الغربية التي تقوم برحلات إلى آسيا فوق سيبيريا ردا على العقوبات المفروضة عليها.

إعلان

فقد نشرت صحيفة "فيدوموستي" الروسية نقلا عن مصدر دبلوماسي أن السلطات الروسية بدأت بالفعل بدراسة هذا الاحتمال فور تبني الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية أولى العقوبات التي أقرها الغرب ضد موسكو بسبب دورها في "الأزمة الأوكرانية".

بسبب العقوبات توقفت، الأحد الماضي، أنشطة شركة طيران "دوبرليه" المتفرعة عن شركة "آيرفولت" الروسية التي كانت تؤمن الرحلات بين موسكو وسيمفروبول في شبه جزيرة القرم، ما أعاد تحريك المباحثات حول هذا الموضوع.

وحسب الصحيفة تقوم حاليا كل من وزارة النقل ووزارة الخارجية الروسيتان بمشاورات حول هذه المسألة ولكن لم يتخذ أي قرار حتى الآن.

ومن دون تقديم إيضاحات رأى رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف الثلاثاء أن على روسيا البدء بالتفكير في اتخاذ إجراءات محتملة ضد العقوبات الغربية. وقال خلال اجتماع مع وزير النقل ومسؤول كبير في آيروفلوت "نحتاج إلى درس وسائل الرد الممكنة". أما "آيرفلوت" فقد رفضت التعليق على الموضوع.

وتمر الرحلات القادمة من أوروبا إلى آسيا فوق سيبيريا لأن خط الطيران فوقها أقصر وبالتالي أكثر وفرة.

وحسب الصحيفة الروسية تجني "آيروفلوت" عن عمليات التحليق هذه ربحا يقدر بـ 300 مليون دولار سنويا. ما يمثل ثلث الأرباح التشغيلية للشركة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم