تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

الهلال الأحمر يتهم "داعش" بسبي نساء الطوائف ونائبة عراقية: "نساؤنا يُبَعن في سوق الرق"

الصورة من رويترز

دانت جمعية الهلال الأحمر العراقي قيام مسلحين باحتجاز أكثر من 100 عائلة من الطوائف الشيعية والمسيحية والايزيدية، جميعهم من النساء والأطفال، بعد قتل جميع الرجال في مطار تلعفر شمال البلاد.

إعلان
وقال الأمين العام للهلال الأحمر محمد الخزاعي أن المجاميع المسلحة، التي لم يسمها، "اقتادت عددا من النساء الايزيديات واحتجازهن كسبايا" وأن الهلال الأحمر باعتباره منظمة إنسانية "يدين بشدة هذه الجرائم البشعة التي ترتكب بحق المدنيين العزل وتعد هذه الجرائم انتهاكا خطيرا ضد الإنسانية".

وكانت وسائل إعلام نقلت عن الخزاعي قوله في بيان أن "عناصر "داعش" قاموا بخطف النساء من الايزيديات والمسيحيات كسبايا، وعرضهن في أحد الأسواق لبيعهن" وإن "نحو سبعمئة عائلة محاصرة في أعالي جبال سنجار شمالي غرب العراق، في ظروف إنسانية صعبة".

وفر مئات آلاف من سكان بلدة سنجار بعد أن انسحبت قوات البشمركة الكردية منها وفرض عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطرتهم على المدينة التي تقطنها الأقلية الايزيدية. كما تستضيف سنجار آلاف المهجرين من الأقلية التركمانية الشيعية الذين فروا من قضاء تلعفر المجاور قبل نحو شهرين. وأجبر آلاف المدنيين بينهم ايزيديون وأقليات أخرى على النزوح من منازلهم نهاية الأسبوع الماضي إلى جبل سنجار الواقع قرب الحدود العراقية السورية.

كلمة النائبة فيان الدخيل في البرلمان العراقي

إلى ذلك، قالت فيان دخيل شيخ سعيد، عضو البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكوردستاني نينوى-سنجار، في فيديو مؤثر من قاعة مجلس النواب أن "500 شاب ورجل ازيدي ذبحوا تحت يافطة "لا الله إلا الله" وأن النساء الايزيديات "تسبى وتباع في سوق الرق" محذرة من "حملة إبادة جماعية" يتعرض لها المكون الايزيدي في العراق من قبل عناصر "الدولة الإسلامية" (داعش).

إعداد: علاء خزام

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.