تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوري الفرنسي لكرة القدم

باريس سان جرمان يطمح إلى لقب ثالث وأكثر

إبراهيموفيتش يرفع كأس الأبطال في بكين( رويترز)

تنطلق اليوم بطولة فرنسا أو الدوري الفرنسي لكرة القدم. وسيحل فريق باريس سان جرمان حامل اللقب ضيفا على فريق "رانس" في افتتاح الجولة الأولى من هذه البطولة.

إعلان
 
هل سيكون باريس سان جرمان من جديد بطلا للدوري الفرنسي؟
 
سيكون باريس سان جرمان بقيادة هدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أبرز المرشحين مرة أخرى لإحراز لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم. ويبدو أن الحصول على لقب جديد هو في متناول فريق العاصمة الفرنسية نظرا لإمكانات النادي المالية الهائلة مقارنة بمنافسيه مثل موناكو ومرسيليا وليون، بعد أن ضخ القطريون ملايين الدولارات منذ توليهم مقاليد رئاسة النادي عام 2011. وتقدر وسائل الإعلام الفرنسية ميزانية النادي الباريسي هذا الموسم  بأكثر من 490 مليون يورو أي ما يساوي 654 مليون دولار .
 
وافتتح باريس سان جرمان موسمه الرسمي بإحراز لقب مباراة كأس الأبطال على حساب "غانغان" الحائز على كأس فرنسا، وفاز عليه يوم السبت الماضي في العاصمة الصينية بكين، بهدفين سجلهما زلاتان إبراهيمفتش الذي سيبلغ 33 عاما في شهر أكتوبر- تشرين الأول المقبل.
 
زلاتان إبراهيموفيتش لاعب فوق الآخرين
 
وفي إحصاء أجرته صحيفة "ليكيب" الرياضية الفرنسية ونشرته في عددها الصادر أمس الأربعاء، رأى 81% من الفرنسيين أن سان جرمان سيحرز اللقب للموسم الثالث على التوالي. ويعتقد 65% منهم أن مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش سيخطف لقب الهداف للمرة الثالثة أيضا. وكان زلاتان قد سجل الموسم الماضي 26 هدفا، وقام بـ 11 تمريرة حاسمة في 33 مباراة . وقد سجل 48 هدفا في 54 مباراة خلال المسابقات التي خاضها باريس سان جرمان الموسم الماضي.
 
"الترسانة" البرازيلية
 
ويعول رئيس النادي القطري ناصر الخليفي كثيرا على براعة إبراهيموفيتش مركز الثقل وصاحب الأهداف "التعجيزية" في ملعب "بارك دي برانس"، ويأمل الخليفي أيضا في أن تكون "الترسانة" البرازيلية الممثلة في تياغو سيلفا وأندريه لويز قد تخطت صدمة مونديال 2014 بعد خروج منتخب البرازيل، بطريقة مذلة، من نصف النهائي أمام ألمانيا البطلة 1-7 ، ليكون النادي على استعداد للمواجهات التي تنتظره في الدوري الأوروبي خاصة، والتي خرج  منها خالي الوفاض الموسم الماضي.
         
هل يستطيع موناكو منافسة باريس سان جرمان؟
 
على الورق، لا يمكن لأي فريق مقارعة حامل اللقب أربع مرات في 1986 و1994 و2013 و2014، لكن موناكو الطامح للاقتداء بالتجربة الباريسية من خلال ضخ الملايين عبر مالكه الروسي دميتري ريبولوفليف له ما يكفي من الإمكانات لينافس على الأقل على مركز الوصافة الذي حققه الموسم الماضي بفارق 9 نقاط عن البطل.
 
وعمد فريق إمارة موناكو إلى تغيير مدربه الايطالي كلاوديو رانييري بالبرتغالي الشاب ليوناردو جارديم، وحافظ حتى الآن على هدافه فالكاو الذي غاب عن معظم مباريات الموسم الماضي بسبب إصابة قوية في ركبته.
 
وبرغم بقاء فالكاو المطارد بشراسة من قبل ريال مدريد في موناكو، فإن فريق الإمارة فقد أحد أهم عناصره وصانع ألعابه الشاب الكولومبي خاميس رودريغيز، هداف مونديال 2014، والذي انضم إلى فريق العاصمة الاسبانية مقابل أكثر من 90 مليون يورو.
 
المدرب الأرجنتيني العنيد مارسيلو بييلسا في مرسيليا           
 
في الجنوب أيضا، يبدو فريق اولمبيك مرسيليا، الغريم التقليدي لباريس سان جرمان، جاهزا لتحسين مركزه السادس الذي حصل عليه الموسم الماضي، بعد تعيين المدرب الأرجنتيني العنيد مارسيلو بييلسا.
 
ويأمل هذا الأخير، الملقب بـ " أل لوكو" - أي "المجنون" بالاسبانية – في نقل مهاراته كلها إلى فريق عاصمة الجنوب الفرنسي، وفي أن يعيد إليه بريقه وشعبيته الكبيرة التي افتقدها في السنوات الأخيرة. وحسب الإحصاء الذي أجرته صحيفة "ليكيب" فإن فريق مرسيليا يأتي ثانيا في ترتيب الفرق التي بإمكانها إحراز اللقب وذلك قبل فريق موناكو.
 
والآخرون؟
         
وبالنسبة إلى نادي ليل، ثالث الموسم الماضي وبطل 2011، فقد بدأ موسمه الجديد في وقت مبكر، إذ بلغ الدور المؤهل للمجموعات في دوري أبطال أوروبا بعد تخطيه غراسهوبرز السويسري (3-1 بمجموع المباراتين).
         
ولم يعد ليون، حامل اللقب بين 2002 و2008، يلعب دورا طلائعيا، إذ يسعى مدربه الجديد هوبير فورنييه إلى الاستفادة من يافعي مركز التكوين في النادي قبل تسلم الملعب الجديد في كانون الثاني-يناير 2016.
 
ويتوقع أن يلعب "سانت اتيان" رابع الموسم الماضي دور الحصان الأسود مع مدربه كريستوف غالتييه، فيما منح بوردو الفرصة للمدافع الدولي السابق ويلي سانيول ليشرف عليه بعد تجربة مع المنتخب الفرنسي للناشئين.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن