تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق ـ الايزيديين

العراق: مقتل أكثر من 500 أيزيدي وفرار ما يزيد عن 20 ألف إلى إقليم كردستان الشمالي

رويترز
نص : فراس حسن
3 دقائق

تمكن أمس أكثر من عشرين ألف من الايزيديين العراقيين أغلبهم نساء وأطفال من الهروب من جبل سنجار عبر سورية والعودة إلى إقليم كردستان الشمالي بمساعدة من مقاتلي البشمركة الكردية حسب مصادر رسمية.

إعلان

وحسب وزير حقوق الإنسان العراقي فقد قتل مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية في الشام والعراق" أكثر من 500 يزيدي، ودفنوا بعض الضحايا وهم أحياء وبينهم نساء وأطفال، في حين تم اختطاف أكثر من 300 فتاة كـ "جوار".

وكانت النائبة دخيل قد حذرت من خطورة أوضاع الأقلية الايزيدية العالقة
في جبل سنجار وقالت "إذا لم نستطع فعل شيء يمنح الناس أملا على جبل سنجار فسينهارون خلال يوم أو يومين ويحدث موت جماعي".

 

حول أوضاع الباقين، قالت النائبة العراقية فيان دخيل وهي كردية ايزيدية إن هناك آلاف من الايزيديين عالقين في جبل سنجار " .

من جهته قال شوكت بربهاري مسؤول معبر فيشخابور الحدودي مع سوريا حيث مر الهاربين إن "العملية مستمرة للمساعدة في تأمين وصول المدنيين الباقين" وأضاف المسئول "لا نعلم عددهم بالتحديد".

وبدوره، أكد المتحدث باسم دائرة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "أوجا" على أن "السلطات المحلية (في كردستان) أبلغت الدائرة أن "ما بين 15 إلى
20 ألف من أهالي سنجار استطاعوا الهرب من الجهة الجنوبية من جبل سنجار مرورا بسوريا ثم عبروا الحدود ودخلوا العراق".

 

وسبق أن سيطر مقاتلوا "الدولة الإسلامية" في الثالث من الشهر الحالي على مدينة سنجار التي تعتبر الموطن الرئيسي للأقلية الايزيدية في شمال غرب العراق ما دفع عشرات الآلاف من أبنائها إلى النزوح ومازال آلاف منهم عالقين في جبل سنجار مهددين بالموت جوعا أو عطشا في حال نجاتهم من جهاديي الدولة الإسلامية.

المصدر: مونت كارلو الدولية + وكالات+التلفزيون العراقي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.