إنترنت - تكنولوجيا

مشروع غوغل لاكتشاف سر الإنسان الذي يتمتع بصحة جيدة

مونت كارلو الدولية

منذ مدة وشركة "غوغل" تطرح مشاريع مختلفة تتعلق بالصحة، كالعدسات اللاصقة المتصلة الذكية لفحص مستوى السكري في الدم واستخدام النظارات الذكية "غوغل غلاس" في المستشفيات بالإضافة لأبحاثها الشهيرة لتأخير الشيخوخة. وها هي اليوم تكشف عن مشروع جديد لدراسة الحمض النووي لآلاف المتطوعين لاكتشاف سر الإنسان الذي يتمتع بصحة جيدة.

إعلان

بعد تنظيم بيانات الكرة الأرضية بأكملها، تعتزم شركة "غوغل" معالجة الجسم البشري بإطلاقها مشروع الأبحاث Baseline Study إي دراسات المقارنة، بالتعاون مع معهدي الطب في جامعتي ديوك و ستانفورد ،يهدف المشروع لدراسة الحمض النووي لآلاف المتطوعين وذلك للوصول إلى خريطة متكاملة عن الوظائف الحيوية للإنسان الذي يتمتع بصحة جيدة.

مشروع Baseline Study سيشرف عليه الباحث Andrew Conrad، المتخصص في البيولوجيا الجزيئية والذي أشتهر بأبحاثه حول الكشف السريع لفيروس مرض المناعة المكتسبة HIV. خلال عملية نقل الدم .

انضم كونراد لفريق "غوغل" في مارس /آذار 2013 عندما أطلقت الشركة مشروع Calico في مختبر غوغل الذي يعرف بـ "غوغل X Lab" .و هو مشروع متخصص بالتكنولوجيا الحيوية الـBiotechnology الذي يعمل على مشروع لتأخير الشيخوخة .
و شكل Andrew Conrad فريقا من العلماء والخبراء Google X Life Sciences Team بين 70 و 100 خبير من فلاسفة وعلماء الكيمياء الحيوية و البيولوجيا الجزيئية و أطباء عيون.

يعتمد مشروع Baseline Study على جمع كمية كبيرة من البيانات ومن خلال التحليل الشامل وبواسطة قدرات خوارزميات "غوغل" الهائلة لاستقراء المؤشرات الحيوية أو Biomarkers المدفونة أو المختبئة في البيانات. وهذه المؤشرات الحيوية ستساعد الأطباء مستقبلا لكشف الأمراض باكرا والعمل على الوقاية المسبقة.

من خلال التحليل الشامل للبيانات سيمكن التوصل إلى أنماط تساعد في معرفة إذا كان الشخص معرضا للإصابة بمرض معين في وقت لاحق من حياته، ومن ثم مساعدة الأطباء في وضع وسائل وقائية من هذه الأمراض، حتى لا تبدأ في إصابة المتعرض للمرض من الأساس، ولن يقتصر المشروع على مرض بعينه. وتقوم الدراسة على دراسة الأصحاء وليس المرضى، لمعرفة التغيرات التي تطرأ على الجسم السليم بدلا من دراسة جسم الإنسان بعد أن يتفاقم فيه المرض.

قام العلماء حتى الآن بتجميع المعلومات الجينية والجزيئية ﻟ ١٧٥ متطوعا، وبعد تجميع بيانات حول السوائل الجسدية، مثل اللعاب والدم والبول والدموع لوضع سلسلة الجينوم البشري الخاص بهم .

تملك "غوغل" واحدة من أكبر الشبكات من أجهزة الكمبيوتر ومراكز البيانات في العالم لخدمة البحث على الانترنت والتوصل لنتائج بسرعة بالإضافة إلى تشغيل خوادم نهمة للبيانات كموقع يوتيوب. ويمكنها استخدام هذه القدرة الهائلة على الحوسبة لتخزين المعلومات الطبية والسماح لباحثين آخرين للوصول لهذه البيانات بسهولة.

وسوف يتيح المشروع لغوغل وغيرها من شركات التكنولوجيا إنتاج أجهزة وتقنيات جديدة قابلة للارتداء لتعقب اللياقة البدنية ومراقبة المؤشرات الحيوية في الجسم البشري كـ «العدسات اللاصقة الذكية» التي طورتها شركة غوغل لقياس مستويات السكري من خلال الدموع.
وتعمل شركة غوغل على تطوير أجهزة أخرى قابلة للارتداء لقياس معدلات ضربات القلب ونسب الأوكسجين في الدم. ودفعت لاستخدام النظارات الذكية "غوغل غلاس" في المستشفيات. .

بهذا المشروع تواكب شركة "غوغل" فكرة أن الطب على وشك أن يصبح من علوم المعلومات science of information في سوق يقدر بحوالي عشرة آلاف وثمان مائة مليار دولار على مشارف عام 2017 حسب دراسات امجموعة Freedonia

الأطباء والباحثون قادرون على جمع معلومات وبيانات هائلة من مرضاهم من هنا السؤال أين ستصبح الخصوصية إن أصبحت البيانات الصحية سوقا دسما؟

اشارت شركة "غوغل" إلى أن شركات طرف ثالث ستحلل هذه البيانات من دون الكشف عن هويات المتطوعين أو المرضى وأن فريق الباحثين في مختبر Xlab سيعملون على دراسة هذه البيانات من دون معرفة هوية أصحاب البيانات وبالتالي تعهدت غوغل بعدم نقل البيانات لشركات التأمين الصحية.

ويعتبر د .Sam Gambhir وهو من الأطباء المشاركين في BaseLine Study أن هذا المشروع هو قفزة عملاقة نحو المجهول.
نايلة الصليبي

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم