صحة, وباء الإيبولا

استنفار دولي لمواجهة وباء إيبولا

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

هيئات مراقبة الأمراض ووكالات الأمم المتحدة تشهد استنفارا دوليا لمواجهة وباء ايبولا.

إعلان

دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر حول حجم تفشي فيروس إيبولا الذي يتفشى بأسرع بكثير مما كان يعتقد في غرب إفريقيا حيث سجلت 1975 إصابة و1069 وفاة في غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون.

وفي مواجهة هذا الوضع بدأت المنظمة في تنسيق الجهود الدولية بهدف تكثيف المساعدة الدولية للتصدي للوباء وقد شددت منظمات وفروع الصليب الأحمر على الحاجة إلى تعبئة إضافية لمواجهة "وباء الحمى النزفية".

وقالت المنظمة إن الموظفين الموجودين في مواقع انتشار المرض يرون أدلة على أن أعداد الإصابات المسجلة وأعداد الوفيات تظهر أن تقييم حجم انتشار الوباء أقل بكثير عما هو عليه في الواقع.

أما مديرة منظمة أطباء بلا حدود فقد ذهبت إلى أبعد من ذلك، إذ حذرت في أعقاب زيارة استمرت عشرة أيام إلى غرب إفريقيا من أن الوضع الصحي في المنطقة يشهد تدهورا يفوق القدرة على مواجهته لانتشاره بسرعة فائقة بلغت مستويات خطيرة، واستجابة لذلك أعلن برنامج الأغذية الدولي التابع للأمم المتحدة عن الإعداد لتوفير مساعدات غذائية لمليون شخص في المناطق المتضررة.

وعلى الرغم من إعلان البنك الدولي عن خطة مساعدة بقيمة 200 مليون دولار لوقف نزيف اقتصادات الدول المذكورة فقد اعترفت الأخيرة بعجزها عن تطويق انتشار الفيروس. وحذرت وكالة التصنيف الائتماني الأميركية "موديز" من العواقب الخطيرة على صناعة المحروقات في غرب إفريقيا مشيرة إلى أن تفشي الوباء قد ينجم عنه تأثير مالي مباشر على ميزانياتها عبر زيادة النفقات الصحية.
 

مواضيع متعلقة:

إفريقيا تواجه انتشار حمى الإيبولا ومخاوف من تفشي الوباء في السعودية

مارغريتا شان: وباء إيبولا ينتشر بشكل أسرع من جهود القضاء عليه

منظمة الصحة العالمية تطلق خطة للتصدي لفيروس إيبولا القاتل

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن