صحة, وباء الإيبولا

فرار 17 مصابا من مركز لعزل مرضى إيبولا في ليبيريا بعد هجوم ‏مسلحين

رويترز
إعداد : فراس حسن

هاجم مسلحون مركزا لعزل المرضى المصابين بفيروس إيبولا في ‏مونروفيا العاصمة الليبيرية مونروفيا، ما تسبب بهروب 17 مريضا.‏

إعلان

أكد هذه الحادثة الأمين العام للعاملين في المجال الصحي في ليبيريا جورج ‏وليامز وكذلك شهود من السكان المحليين.‏

وقال ويليامز إن 29 مصابا بفيروس إيبولا كانوا في المركز لتلقي ‏الإسعافات الأولية قبل نقلهم إلى المستشفى توفي منهم سبعة قبل أربعة أيام ‏و"اقتيد ثلاثة منهم من قبل أوليائهم".‏

‏ ريبيكا ويسي التي كانت في مكان الحادثة روت لـ "أ ف ب" مشاهداتها ‏وقالت "لقد كسروا الأبواب ونهبوا المركز وهرب جميع المرضى". ‏وأوضحت ويسي أن أشخاصا معظمهم من الشبان كانوا مسلحين ‏بالهراوات، دخلوا إلى مدرسة في ضاحية مونروفيا تضم مركز عزل ‏المصابين.‏

وأضافت أن هؤلاء كانوا يرددون كلمات معادية للرئيسة الليبيرية الين ‏جونسون سيرليف مؤكدين أنه "لا يوجد إيبولا" في البلاد.‏

مرض الحمى النزفية المعدي جدا والذي ظهر قبل 38 عاما، حصد خلال ‏الأشهر الخمسة الأخيرة حياة 1069 شخصا في غينيا وليبيريا ونيجيريا ‏وسيراليون كما تفيد الحصيلة التي نشرتها قبل يومين منظمة الصحة ‏العالمية، التي أعلنت أن المرض ينتشر بأسرع من جهود السيطرة عليه. ‏وأكدت على الحاجة لاستنفار دولي لمواجهة
 

إعداد : فراس حسن
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن