أمريكا ـ داعش

واشنطن مستعدة لمحاربة "داعش" في سوريا

صورة أرشيفية للقوات العراقية في الأنبار

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال" عن بن رودس مساعد مستشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما لشؤون الأمن القومي أن واشنطن مستعدة للتحرك في حال حصول أي تهديد لمصالحها، وذكرت الصحيفة أن إدارة أوباما تدرس بشكل جدي إمكانية تسديد ضربات عسكرية على مسلحي تنظم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في سوريا.

إعلان

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن رودس قوله "كررنا ذلك عدة مرات، إذا هاجمتم أمريكيين فسنطاردكم أينما وجدتم، وهذا سيكون الناظم لخططنا في الأيام المقبلة".

 

وقالت الصحيفة أن مسوؤلا عسكريا أمريكيا آخرا قال إن تحضير ضربات على "أهداف هامة جدا" وشخصيات من الحركة قد يتطلب بين "ساعة وأسبوع".

 

وقد حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) من خطر تنظيم "الدولة الإسلامية في الشام والعراق" المعروفة بـ "داعش" بعد إعلان البيت الأبيض الجمعة أنه قد يكون من الضروري شن ضربات جوية في سوريا ضد تنظيم.

 

وقال البنتاغون أن القيام بعمليات في سوريا قد يكون ضروريا بعد أن كبحت الضربات الجوية في الأسابيع الأخيرة تقدم المجموعة السنية الناشطة في العراق.

 

وسبق أن قامت الولايات المتحدة بعملية عسكرية واحدة على الأقل في سوريا منذ أشهر كان هدفها تحرير رهائن غربيين وأمريكيين كان بينهم الصحفي جيمس فولي الذي قتل أخيرا على يد عنصر من عناصر "الدولة الإسلامية"، حسب تصريحات لمسؤولين في الإدارة الأمريكية دون توضيح ما إذا كانت العملية تمت بالتنسيق مع سلطات النظام السوري الذي تدعم الولايات المتحدة معارضيه أم لا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم