سوريا - إسرائيل

المعارضة السورية المسلحة تسيطر على معبر القنيطرة مع الجولان

صورة تعبيرية
إعداد : فراس حسن

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر موقعه على الانترنت أن مقاتلي جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى سيطروا على الجانب السوري من معبر القنيطرة على الشريط الفاصل مع الجولان السوري المحتل عقب اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومسلحين موالين له من جهة والمتمردين من جهة أخرى.

إعلان

المعارك خلفت حسب المرصد "حوالي عشرين قتيلا من الجيش السوري وأربعة قتلى في صفوف المتمردين".

الصحفي السوري نبيه عويدات المتواجد في المنطقة قال في اتصال هاتفي مع "مونت كارلو الدولية" إن معارك هي الأشد بين التي شهدتها المنطقة خلال السنوات الثلاث بدأت منذ الصباح الباكر بين الكتائب المسلحة المعارضة للنظام، وقوات الجيش السوري النظامي واستمرت لساعات ولا تزال مستمرة حتى الآن ويمكن سماع دوي الانفجارات والقصف حتى اللحظة. وقال عويدات أن اشتباكات اليوم كانت أعنف من تلك التي جرت العام الماضي عندما سيطرت كتائب مسلحة معارضة على المعبر بعد معارك مشابهة.

على الجهة المقابلة أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إصابة جندي إسرائيلي "برصاص أطلق من الجزء السوري من الجولان".

إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت أيضا، إن جنديا أصيب بعيار ناري في صدره لكن حالته ليست خطرة، مشيرة إلى أنه تم نقله إلى مستشفى رامبام في حيفا شمال إسرائيل. وأكدت الإذاعة العامة أن النيران جاءت من منطقة قريبة في القنيطرة حيث يجري قتال حاليا بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة.

الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي أدرعي عبر حسابه على تويتر أعلن أن "جيش الدفاع يقصف موقع للجيش النظامي السوري ردًا على انزلاق نيران من القتال الداخلي الدائر قرب الحدود والذي سبب بإصابة ضابط إسرائيلي"

كما كتب أدرعي تغريدة أخرى قال فيها "بعد قصف مدفعي إسرائيلي استهدف موقع نيران تابع للجيش السوري- جيش الدفاع يعتبر الجيش النظامي مسؤولا عن كل اعتداء ينطلق من الأراضي السورية"

رغم أن مرتفعات الجولان تشهد توترا منذ بداية التمرد النظام السوري في 2011، إلا أن الحوادث فيها بقيت محدودة واقتصرت على إطلاق نار بالأسلحة الخفيفة أو إطلاق هاون على أهداف للجيش الإسرائيلي الذي رد عليها في أغلب المرات.

 

إعداد : فراس حسن
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن