تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تنظيم الدولة الإسلامية, البلدان العربية, الولايات المتحدة

تحالف دولي وإقليمي للرد على مفاجآت تنظيم "الدولة الإسلامية"

الصورة من فرانس 24
3 دقائق

لا يستبعد العديد من الخبراء في السياسة الأميركية أن تعيد واشنطن حساباتها بعد المفاجآت العديدة التي حققها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" واستمراره في إعدام مواطنين أميركيين.

إعلان
إعداد وهيب أبو واصل
 
ما زالت الصورة غير واضحة تماما حول الدور الذي يمكن أن تلعبه الدول العربية تحديدا في تحالف دولي جديد  ضد  تنظيم «الدولة الإسلامية"  او ما يعرف ب "داعش". فالولايات المتحدة تفضل التريث في وضع إستراتيجية شاملة لضرب هذا التنظيم وهي الخائفة من 11 سبتمبر جديد.
على الأغلب فإن التحالف  المستقبلي سيضم أيضا دولا إقليمية  مثل إيران وتركيا،  رغم أن الدور الذي يمكن ان تلعبه الدول الإقليمية يلفه الغموض حتى الآن. فالمطلوب من هذه الدول الدخول في مواجهة عسكرية وجها لوجه مع عناصر الدولة الإسلامية.
يبقى السؤال المركزي حول دور النظام السوري من جهة والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى، فالدول الأوروبية ترفض رفضا قاطعا مشاركة سوريا في هذا التحالف ضد "داعش" قبل أن تدفع الثمن مسبقا، لأنها لا تريد تقوية الرئيس بشار الأسد مقابل إضعاف "داعش"، فيما تتلكأ السعودية الانضمام إلى تحالف يضم إيران دون أن تقبض هي الأخرى ثمنا إقليميا وخصوصا في لبنان.
لا شك بأن تنظيم "داعش " بات يشكل خطرا في أكثر من اتجاه وعنوان وأن استراتيجية التحالف للقضاء عليه بحاجة إلى وقت وتوقيت. مع ذلك  تواصل الولايات المتحدة أيضا ضرباتها الجوية التي بدأتها في الثامن من آب/أغسطس على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق تتركز بصورة خاصة في محيط سد الموصل شمال البلاد، كما نشرت واشنطن حتى الآن مئات العسكريين لضمان أمن دبلوماسييها في بغداد.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.