تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - روسيا

فرنسا تعلّق تسليم سفينة ميسترال لروسيا بسبب الأزمة الأوكرانية

الصورة من رويترز
2 دقائق

قالت الخارجية الفرنسية الخميس أن تسليم السفينة الحربية ميسترال إلى روسيا، الذي كان مقرراً خريف هذا العام، رهن بالتوصل إلى تطبيق وقف لإطلاق النار واتفاق ينهي النزاع بين أوكرانيا وروسيا رغم ما قد تتحمله فرنسا من تبعات مالية ناجمة عن فسخ العقد الموقع مع روسيا في عام 2011.

إعلان
بعد أن كان الرئيس هولاند أعلن في حزيران-يوليو الماضي أن فرنسا وإن اضطرت لتسليم روسيا السفينة الأولى "لأنها دفعت ثمنها"، فإن تسليمها للثانية سيعتمد على "سلوك" موسكو تجاه الأزمة الأوكرانية، أعلنت الرئاسة الفرنسية الأربعاء تعليق تسليم السفينة الأولى بداعي عدم توفر "شروط" إنجاز الصفقة.

ورداً على سؤال بشأن هذه الشروط قال رومان نادال، المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، "يجب التوصل إلى بلورة وقف لإطلاق النار، وهو ما تؤيده فرنسا، وتطبيقه" ثم نقلاً عن وزير الخارجية لوران فابيوس "التوصل إلى اتفاق سياسي ينهي المواجهات بين أوكرانيا وروسيا سواء (بالتفاوض) مباشرة أو عبر وسطاء". وأضاف "أن هذه الشروط غير متوفرة حالياً ونأمل أن تتوفر في المستقبل".

صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية نقلت أن بعض الدول اقترحت أن تسلّم فرنسا سفن ميسترال إلى حلف شمال الأطلسي بدلاً من روسيا بينما اقترح آخرون بيعها لكندا، غير أن باريس لم تتلقى حتى الآن عروضاً جدية في هذا الإطار.

وتثير صفقة ميسترال بين فرنسا وروسيا التي تقدر بحوالي 1.2 مليار يورو امتعاض دول الاتحاد الأوروبي و"قلق" شريكها الرئيس الولايات المتحدة الأمريكية مع تدهور الأوضاع الأمنية شرق أوكرانيا بين الانفصاليين المدعومين من موسكو وحكومة كييف الموالية للغرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.