تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

أستاذة يوغا عمرها 96 عاماً!

الصورة من يوتيوب
نص : ليلى شلهوب
3 دقائق

تقول أستاذة اليوغا "تاو بورشون لينش" Tao Porchon Lynch التي يبلغ عمرها 96 عاماً، والتي دخلت كتاب "غينيس" للأرقام القياسية كمدرّسة اليوغا الأكبر سناً في العالم، أن "ليس هناك من شيء مستحيل على الإنسان، وكل مسألة تجد حلاً لها" و"أنه يجب عدم الاكتراث لما يقوله الآخرون عنك وعن كبر سنك".

إعلان
ولدت تاو عام 1919 في نهاية الحرب العالمية الأولى وهي تعمل أستاذة لرياضة اليوغا منذ 56 عاماً في مدرسة Westchester في نيويورك.
 
تقول "تاو لينش" في الفيديو أدناه، إنها تمارس اليوغا منذ صغرها، إذ كانت دوما منشغلة وليس لديها الوقت لتبقى جالسة، والجلوس قد لا ينفعها أبداً.
 
اللافت أن هذه المرأة التي تجاوز عمرها 96 عاماً، تعلّم سيدات ورجالاً أصغر منها بعشرات السنين، وتشكل مصدر إيحاء لهم، إذ تقول تلميذتها آنيتا ديفنانغا: "أتمنى أن أبقى فتية مثلها عندها أصبح بعمرها، وأن أتمتع بالطاقة التي تملكها. أحس اليوم أنها أصغر مني سناً وقد جعلتني أغيّر حياتي تماماً".
 

أستاذة اليوغا عمرها 96 عاما

"تاو بورشون لينش" هي أيضاً مصدر إيحاء للمتقاعدين من جيلها، إذ ترى برندا بولاس، وهي ممرضة متقاعدة، أنها صادفت الكثير من الأشخاص بعمر 96 سنة يقبعون في الفراش، ولا يستطيعون المشي أو التكلم، أما "تاو" فهي تعج بالحياة والطاقة.
 
لم تكتف Tao باليوغا، بل تعلمت فن الرقص الأجنبي أيضاً، إذ يعتبر شريكها في الرقص فارد مارغاريان أنها مذهلة وتشعّ كالألماسة برشاقتها ورقصها، ويقول أنه في بعض الأحيان لا يستطيع أن يتبع خطاها!
 
تعتقد "تاو" أن ما يجعلها صبية هي نظرتها الإيجابية للحياة، فهي تقول "أنا لا أضع أي فكرة سلبية في رأسي، ولا أفكر بما سأقوم به اليوم أو غداً، أو ما قمت به البارحة. إنما أقول أن اليوم سيكون أسعد أيام حياتي".
 
لدى "تاو" أيضاً وصفة بسيطة للذين يودون العيش طويلاً حياة سعيدة: "لا تؤجل عملك إلى الغد... لأن الغد لن يأتي أبداً".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.