الفيفا - تقرير - قطر

كأس العالم 2022: التقرير الذي ينتظره القطريون بخوف

الصورة من رويترز

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا" أن القاضي الأمريكي مايكل غارسيا الذي يرأس فريق التحقيق الذي شكله "الفيفا" حول منح روسيا وقطر حق استضافة كأس العالم عام 2018 و 2022، قد سلم تقريره إلى غرفة التحكيم التابعة للجنة الانضباط في " الفيفا" .

إعلان
 
ويقول "الفيفا" إن التقرير الذي سلم إلى غرفة التحكيم يحتوي على 350 صفحة، وأن 75 شخصا تم استجوبهم خلال هذا التحقيق، كما أن الملف الكامل للتقرير يحتوي على أكثر 200 ألف صفحة.
 
ولم يعط "الفيفا" أية معلومات أو توضيحات حول التقرير، واكتفى بالقول بأن غرفة التحكيم ستدرسه، وأنها مخولة لاتخاذ إجراءات تأديبية وعقوبات فورية ضد الهيئات أو الأشخاص الذين ارتكبوا مخالفات. كذلك لم يلعن "الفيفا" عن موعد معين لإعلان القرار النهائي لغرفة التحكيم.
 
لماذا طلب الفيفا التقرير ؟
 
ويأتي هذا التقرير في ظل اتهامات بالفساد وجهت إلى قطر خاصة. وكانت العديد من وسائل الإعلام العالمية قد نشرت تقارير ومعلومات ورسائل الكترونية تتهم فيها قطر بدفع أموال عن طريق القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي السابق والعضو في "الفيفا" سابقا، وذلك لشراء الأصوات لصالح الملف القطري لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.
 
سوء معاملة للعمال الأجانب في قطر
  
كما تعرضت قطر إلى انتقادات حادة من قبل النقابات العالمية والمنظمات الحقوقية بسبب سوء المعاملة التي يتعرض إليها العمال الأجانب الذين يقومون ببناء الملاعب، وعن استغلالهم بصورة تتنافى مع حقوق الإنسان في هذه الإمارة الغنية بالغاز والنفط .
 
وكان السكرتير العام لاتحاد النقابات الدولية، شاران بوروي، قد وصف إمارة قطر بأنها "دولة عبودية" وذلك في مؤتمر المنظمة الذي انعقد في شهر يونيو/ حزيران الماضي في جنيف بعد معلومات نشرتها وسائل الإعلام تفيد بأن أكثر من 1200 عامل لقوا حتفهم، كان أغلبهم من النبال والهند، وذلك منذ بداية الأشغال في الملاعب القطرية.
  
اختفاء بريطانيين في قطر
 
من جهة أخرى أعلنت السلطات البريطانية عن اختفاء بريطانيين في قطر كانا يحققان حول ظروف العمال الأجانب في ورشات البناء للملاعب التي ستقام فيها مباريات كأس العالم 2022.
 
ودعت منظمة العفو الدولية في بيان السلطات القطرية إلى الكشف فورا عن مصير البريطانيين وتبديد المخاوف المتنامية والتي تفيد بأنهما "معرضان لمخاطر التعذيب أو لسوء المعاملة".
 
ويرى المتابعون للشأن الرياضي أن التقرير الذي سلم إلى غرفة التحكيم في "الفيفا" سيكون مصيريا بالنسبة للملف القطري حول استضافة كأس العالم 2022، وأن القطريين متخوفون من نتائجه أكثر من الروس بسبب اتهامات الفساد التي وجهت إليهم.
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن