تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

"بدون الأسنان" قضية قومية في فرنسا

الصورة من رويترز

أثار ما نشرته فاليري ترايفيلر، الصديقة السابقة لرئيس الجمهورية فرانسوا هولاند، في كتابها ضجة كبيرة عندما قالت عن هولاند أنه ينفر من الفقراء ويصفهم بـ"بدون الأسنان".

إعلان
ويأتي هذا الوصف من أن علاج الأسنان هو العلاج الطبي الوحيد الذي لا يغطيه الضمان الصحي في فرنسا، ويكلف غالياً، وبالتالي يمتنع الكثيرون من أصحاب الدخول المحدودة عن علاج أسنانهم ويضطرون للبقاء بدون أسنان عند سقوطها.

أشعل هذا الوصف على لسان رئيس اشتراكي -من المفترض أنه يتبنى مبدأ العدالة الاجتماعية ويدافع عن مصالح الفقراء- الغضب الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي وتناولته وسائل الإعلام الفرنسية بتعليقات مطولة، إلا أن التعليق الأكثر إثارة للانتباه كان رسالة من اتحاد جراحي الأسنان بعنوان "السيد الرئيس: فرنسا تستحق ما هو أفضل من "بدون الأسنان"، أعد الابتسامة للفرنسيين".

واستنكر أطباء الأسنان الوضع المتردي لهذا الجانب في صحة الفرنسيين بسبب رفض التأمين الصحي تسديد نفقات علاج الأسنان، معتبرين أنه وضع لا يليق ببلد متطور، وطالبوا الرئيس هولاند بوضع حد لهذه المشكلة الصحية ودمج علاج الأسنان في نفقات التأمين الصحي.

يرى البعض في فرنسا أن كتاب فاليري ترايفيلر، إذا أدى إلى هذه النتيجة، فانه سيكون إنجازاً كبيراً، ولكنه أمر مستبعد نظراً لان الفجوة الأساسية في نفقات الدولة تأتي بسبب بند التأمين الصحي، وكل جهود الحكومة تتجه نحو تقليص هذه النفقات وليس زيادتها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن