تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باريس - مؤتمر السلام والأمن في العراق

وزير الدفاع الفرنسي يعلن بدء عمليات الاستطلاع ضد "داعش"

الصورة من رويترز

كما كان متوقعا أطلقت فرنسا طلعاتها الاستكشافية الأولى فوق العراق وبذالك تكون قد بدأت فعليا العمليات ضمن الائتلاف الدولي الذي سيوجه ضربات محتملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق "داعش" الذي ترى فيه باريس تهديدا للمنطقة برمتها و لأمنها الخاص.

إعلان

وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان أعلن بنفسه من قاعدة الظفرة بالأمارات العربية بدء عمليات الاستطلاع الفرنسية في العراق.

وأكد لودريان أمام حوالي مئتي عسكري فرنسي بينهم طيارون، "اعتبارا من صباح اليوم، سنقوم بأولى الطلعات الاستكشافية بموافقة السلطات العراقية والسلطات الإماراتية".

وزير الدفاع الفرنسي أوضح أن زيارته إلى الإمارات "تأتي في ظل ظروف بالغة الخطورة".

وأشار إلى زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى العراق الجمعة والتي أعلن خلالها استعداد فرنسا للمساهمة سياسيا وعسكريا في التوصل إلى حل للازمة بطلب من حكومة بغداد.

وشدد لودريان في كلمته على "أن فرنسا تقف مستعدة في هذه اللحظات المصيرية بالنسبة للأمن، لأن "داعش"، هذه الدولة الإسلامية المزعومة، يهدد أيضا أمن فرنسا". معتبرا أن القدرات العسكرية المشتركة تؤمن لفرنسا قدرة عسكرية فريدة لمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الخليج التي يعد أمنها من الأولويات الإستراتيجية بالنسبة لفرنسا.

وأعلن مصدر عسكري فرنسي أن مهمة جوية فرنسية سبق أن انطلقت من قاعدة الظفرة في 31 آب-أغسطس لإنزال ثلاثة أطنان من المساعدات الإنسانية التي قدمتها فرنسا شمال بغداد.

وزير الدفاع الفرنسي ألقى كلمته في قاعدة الظفرة بحضور رئيس أركان حرب القوات المسلحة الإماراتية الفريق حمد الرميثي ووصف دولة الإمارات بأنها "حليف صلب ووفي" لبلاده. ويغادر الوزير الفرنسي الإمارات عصرا متوجها إلى مصر.

وتتزامن زيارة وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان إلى المنطقة مع بدء المؤتمر الدولي حول الأمن في العراق الذي تستضيفه باريس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.