تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

سقوط العاصمة صنعاء بيد الحوثيين ومستقبل اليمن

الصورة من رويترز

أعاد سقوط العاصمة اليمنية صنعاء بيد جماعة الحوثيين الوضع الأمني في البلاد إلى مربع الخوف والقلق من تداعيات خطيرة على المستقبل الأمني في اليمن.

إعلان

الحوثيون سيطروا بشكل مفاجأ وشبه كامل على العاصمة اليمنية صنعاء وسط غياب شبه تام للقوات الحكومية بل ينتشر مئات الحوثيين المدججين بالسلاح في جميع أنحاء صنعاء ويواصلون سيطرتهم على مقار الحكومة والوزارات والمؤسسات الرسمية فيما قوى الامن والجيش بعيدة عن المشهد حتى أنهم ينظمون حركة السير في بعض الشوارع، بحسب شهود عيان.
أمام هذا الوضع غير المسبوق و في أول تصريح له عقب هذه الأحداث التي عصفت وانتهت بسيطرة جماعة أنصار الله على العاصمة صنعاء.

ندد عبدر به منصور هادي بوجود ما أسماه "مؤامرة" بل أتهم "قوى إقليمية" كما قال بالعمل على تحويل اليمن إلى ساحة صراع إقليمي متعهدا بالعمل على استعادة "هيبة الدولة". ويرى بعض المتتبعين للمشهد السياسي في المنطقة عامة أنه لا يمكن الحديث عما يحصل في اليمن بمعزل عمّا يدور من صراع بالمنطقة خصوصاً العراق و سوريا.

وهذا يصب في الاتجاه نفسه الذي عبر عنه الرئيس اليمني حين قال في مؤتمر صحفي في موجها حديثه لليمنيين إن "المؤامرة كبيرة حيكت، ضد اليمن وأُعٍدت سلفا وتحالفت فيها قوى خارجية وداخلية وتجاوزت حدود الوطن" دون أن يسمي هذه الجهات كما اتهم من وصفهم بـ"الانتهازيين" من الداخل بالمشاركة في المؤامرة على الوطن.

و يستمر التوتر في صنعاء في اعقاب سيطرة الحوثييين على عدد من المباني الحكومية في حين يلف الغموض اتفاق السلام الذي تم التوصل اليه برعاية الامم المتحدة بل يبدو أن تطبيق الاتفاق يبقى موضع شكوك .

ممثلون عن جماعة "انصار الله" من الحوثيين وقعوا اتفاق السلام ب برعاية الامم المتحدة. و هو ينص على تشكيل حكومة جديدة وخفض اسعار الوقود بيد انهم في المقابل رفضوا التوقيع على الملحق الامني لهذا الاتفاق و حددوا شروطا أبرزها أن تقدم السلطات في صنعاء اعتذار ا رسميا على مقتل مؤيدين للمتمردين خلال محاولة للهجوم على مقر الحكومة مطلع ايلول/سبتمبر الحالي....
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.