تخطي إلى المحتوى الرئيسي
انتقادات ـ باراك أوباما

وزير الدفاع ورئيس الـ "سي آي إيه" السابق ينتقد سياسة أوباما في الشرق الأوسط في مذكراته

فيسبوك

شارك ليون بانيتا وزير الدفاع ومدير "السي أي إيه - CIA" السابق الرجل الذي كان قبله في منصب وزيرة الدفاع في البنتاغون روبرت غيتس في انتقاد الرئيس أوباما بسبب إحجامه عن تسليح المعارضة السورية أثناء دعاية لكتابة "وورثي فايتس" (معارك تستحق العناء) على شبكة الـ "سي إن إن" الأمريكية.

إعلان

 بانيتا السياسي البارز الذي أنسحب من الحياة السياسية في عام 2013 لينزوي في مزرعته في مونتيري في ولاية كاليفورنا، رسم في مذكراته صورة قاتمة للرئيس الذي عمل برفقته مدة أربع سنوات. فهو يعتبر أن منطق أوباما أقرب ما يكون إلى "منطق أستاذ القانون منه إلى الروح المقدامة للقائد" منتقدا تردد الرئيس في وجه معارضيه "وانغلاقه على قناعاته".

 وعلى منوال روبرت غيتس الذي كان وزيرا للدفاع في عهد جورج بوش، وأيضا خلال الولاية الأولى لباراك أوباما، أنتقد بانيتا موقف مستشاري الرئيس أوباما الذين عارضوا اتفاقا مع بغداد كان يمكن أن يتيح الإبقاء على وحدة من الجنود الأمريكيين لمنع "حالة الفراغ" بعد انسحاب القوات الأمريكية في 2011.

 لكن بانيتا وعلى غرار غيتس أشاد أيضا بثقافة أوباما، وقيّم عاليا شجاعته في اتخاذ قرار تصفية أسامة بن لادن.

 في ردود الفعل على الموضوع رفض البيت الأبيض الدخول في أخذ ورد على تصريحات بانيتا معتبرا أن التعليقات على الموضوع "ليس من شانها سوى إثارة اهتمام أكبر بكتاب الوزير السابق للبنتاغون" حسب أحد معلقي وكالة فرانس برس.

 في نفس الوقت الذي أكد فيه جوش ارنست المتحدث باسم الرئيس الأمريكي ـ حسب الوكالة ـ على دور أوباما القيادي في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وفي سوريا.

 أما نائب الرئيس جو بايدن، فقد اعتبر هذه الانتقادات "غير لائقة" منددا بموقف زميليه السابقين اللذين "يؤلفان الكتب بمجرد أن يغادرا" منصبيهما.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن