تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المكسيك - مقابر جماعية

المكسيك: اختفاء عشرات الآلاف لا يحرك جهاز الشرطة !

البوليس المكسيكي ( الصورة من رويترز)
3 دقائق

أكثر من أسبوعين بعد اختفاء 43 طالبا عقب مظاهرات جرت في ايغوالا جنوبي المكسيك تزايدت المخاوف بشان مصير باقي المفقودين بخاصة بعد اكتشاف السلطات لمقابر جماعية جديدة بها 28 جثة اعترف المدعي العام بإمكانية أن تكون للطلاب المفقودين في انتظار التعرف عليها الأمر الذي قد يتطلب عدة أسابيع بسبب تفحم الجثث. إعداد هجيرة بن عدة

إعلان

 

وزير العدل المكسيكي خيسوس موريلو كرم أعلن في مؤتمر صحافي أن توقيف سالومون بينيدا صهر رئيس بلدية ايغوالا وثلاثة آخرين سمح للسلطات الوصول إلى أماكن المقابر السرية الجديدة في منطقة جبلية قريبة من ايغوالا و قد اعترف سالومون الذي يعتقد انه عضو في جماعة إجرامية محلية، بأنه احد منفذي العملية. كما انه مكن من شبك خيوط القضية لتشمل رقعةالتحقيقات بالإضافة إلى إلقاء القبض على 30 شخصا أغلبهم من أفراد الشرطة المحلية عمدة البلدة خوسيه لويس اباركا فيلاسكيز وزوجته و رئيس جهاز الأمن، الذين اختفوا بدورهم بعد وقوع الاشتباكات بيومين. وقد أفاد تقرير للمخابرات بأن من أعطى الأمر لمسئولي أمن البلدية بقمع الطلاب هي زوجة رئيس البلدية شقيقة مهربي مخدرات وذلك خشية التشويش على خطاب كانت ستلقيه باعتبارها مسئولة خدمات الأسرة في المدينة
 
وكان مدعي ولاية غيريرو اينياكي بلانكو صرح في مؤتمر صحافي في اكابولكو أن رئيس بلدية ايغوالا الذي طرد مؤخرا من حزب الثورة الديمقراطية اليساري الذي انتخب باسمه في 2012، سيلاحق بتهمة التقصير في واجبه حماية الطلاب.أما رئيس البلاد انريكي بينا نيتو فقد وعد بتحقيق العدالة لأهالي الطلاب المفقودين
 
ومنذ يناير/ كانون الثاني 2006 اعترفت السلطات المكسيكية بحوالي 29700 حالة اختفاء على المستوى الوطني من بينهم ما لا يقل عن 22370 لا يزالون على لوائح المختفين ومع ذلك لم تفتح السلطات سوى 291 تحقيقا أي بمعدل اقل من 1 في المائة من الحالات. وهو ما يضع الشرطة في المكسيك فيقفص الاتهام بارتكاب تجاوزات لها صلة بالجريمة المنظمة.
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.