تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن - الحوثيون

الحوثيون على باب المندب

الصورة من رويترز

المتمردون الحوثيون الشيعة يسيطرون على مدينة الحديدة ذات الموقع الإستراتيجي على البحر الأحمر، وفق ما صرحت به مصادر أمنية ومصادر عسكرية ومحلية، أفادت أنهم انتشروا في شوارع المدينة باللباس العسكري دون مقاومة تذكر من قبل السلطات.

إعلان
 
وأفادت المصادر ذاتها أن مسلحي الحوثيين يتمركزون في المرافق الحيوية مثل المطار والميناء، كما سيطروا صباح الثلاثاء على مطار الحديدة وعلى المحكمة التجارية حيث قتل احد الحراس.
 
وأفاد شهود عيان أن المسلحين أقاموا نقاط تفتيش عند المداخل الرئيسية للمدينة وفي شارعها الرئيسي، كما انتشروا بجانب النقاط الأمنية الرسمية التي بقيت مرابطة في مواقعها.
 
استيلاء الحوثيين على ميناء الحديدة يأتي غداة تشكيل حكومة توافقية بموجب اتفاق السلام الذي وقعه الحوثيون في 21 أيلول/ سبتمبر، وقد أشار العديد من المراقبين في الأيام الأخيرة إلى سعي الحوثيين لوضع اليد على منفذ بحري هام على البحر الأحمر مما يؤمن لهم السيطرة على مضيق باب المندب، المنفذ الإستراتيجي بالنسبة لإيران التي تتهمها صنعاء بدعم الحوثيين بالمال والسلاح.
 
تقع مدينة الحديدة على بعد 226 كيلومترا إلى الغرب من صنعاء ويتجاوز تعداد سكانها المليوني نسمة وهي ثاني اكبر المدن في اليمن بعد مدينة تعز في وسط البلاد.
 
توجه الحوثيين للاستيلاء على الحديدة لم يشكل مفاجأة في صنعاء، حيث أفادت مصادر سياسية في العاصمة اليمنية أن الحوثيين وضعوا نصب أعينهم مؤخرا هذا الهدف، وبدءوا تحركهم بفتح مقر لهم في المدينة قبل أسبوعين من تحركهم، واعتبرت مصادر عسكرية أن الحديدة هي مرحلة أولى في طريق توسيع وجودهم عبر اللجان الشعبية على طول الشريط الساحلي وحتى باب المندب على مدخل البحر الأحمر وخليج عدن.
 
وعلى صعيد آخر يسعى المتمردون إلى التقدم باتجاه محافظة مأرب في الشرق حيث منابع النفط اليمني، وتفيد مصادر قبلية أن مسلحين حوثيين وصلوا بالفعل إلى مأرب عبر الجو من مطار صنعاء.
 
موقف السلطات الرسمية يثير بعض التساؤلات نظرا لامتناعها عن القيام بأي نوع من المقاومة لتقدم الحوثيين، حيث تبدو سيطرتهم على الحديدة كتكرار لسيناريو السيطرة على صنعاء في 21 أيلول/سبتمبر دون مقاومة تذكر من السلطات، حيث سيطروا على القسم الأكبر من مقار الدولة دون مواجهات وفي ظل وجود تعليمات من عدد من الوزراء بعدم مقاومة الحوثيين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن