تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن,الحوثيون

ما الذي يريده الحوثيون؟

الصورة من رويترز

على الرغم من التوافق على تسمية رئيس جديد للوزراء في اليمن، فقد تابع الحوثيون توسعهم في المدن فسيطروا على ميناء "حديدة" ومدينة "إب".

إعلان
سيطرت جماعة الحوثي " أنصار الله" على ميناء "الحديدة"، ثاني أكبر ميناء في البلاد، عقبها نشر مقاتليها في كافة أرجاء المدينة.
 
في ظل انعدام المقاومة من القوات اليمنية، أضحت مدينة "الحديدة" الواقعة على ساحل البحر الأحمر والتي تبعد عن العاصمة صنعاء حوالي 226 كيلومتراً، تحت قبضة مسلحي الحوثي .
 
كذلك سيطر الحوثيون على مدينة "إب" الإستراتيجية التي تقع على ارتفاع 2050م عن سطح البحر في الطريق الذي يصل عدن وصنعاء، وتبعد عن صنعاء العاصمة نحو 180كم جنوبا.
 
برر الكاتب والمحلل السياسي من جماعة الحوثي عبد الكريم الخيواني في تصريح ل"مونت كارلو الدولية" استمرار الحوثي في تحركاته رغم الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة، قائلا إن الجماعة " تقف ببساطة إلى جانب الشعب اليمني في مطالبه. "
 
واعتبر المحلل السياسي اليمني علي صلاح احمد في تصريح آخر ل"مونت كارلو الدولية " أن الحوثيين وجدوا أن المناخ السياسي والاجتماعي الناجم عن الفقر وتذمر الشارع من الفساد والبطالة وغير ذلك من المشاكل بالإضافة إلى ضعف الدولة المركزية، يصب في مصلحتهم، فاغتنموا الفرصة.
 
وأكد المحلل السياسي صلاح أحمد أنه في نفس الوقت لا يمكن الجزم بما تريده الجماعة في ظل وجود أبعاد إقليمية قد يكون لها تأثير على منطقة الشرق الأوسط بكاملها"، مضيفاً "لكن على الأقل الحقيقة البينة حتى الآن هي أن الحوثيين يريدون بسط نفوذهم على اليمن كافة."
 
في هذا السياق، قال مطيع دماج عضو الحوار الوطني عن الشباب ل "مونت كارلو الدولية" إن الحوثيين في طريقهم فعلا لبسط سيطرتهم التامة على الدولة في ظل ضعف الحكومة المركزية والانقسام العام في المؤسستين الأمنية والعسكرية."
 
 في غضون ذلك، رأى بعض المراقبين أن استمرار جماعة الحوثي في السيطرة على مفاصل الدولة وتحكّمهم بالمؤسسات الحكومية في صنعاء، بالإضافة إلى بسط نفوذهم على أهم المدن والمعابر يوما تلو الآخر، كل هذا قد يضع تشكيل حكومة رئيس الوزراء الجديد خالد محفوظ بحاح على المحك، مما قد يؤدي إلى دخول اليمن في نفق مسدود.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن