تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حادث الطائرة بدون طيار

قائد منتخب ألبانيا لكرة القدم: الحفاظ على سلامة لاعبينا كان همنا الوحيد

مشجع صربي يحاول الاعتداء على لاعبين ألبان ( رويترز)
نص : خالد الطيب
4 دقائق

في حديث خص به لوريك سانا اللاعب الدولي وقائد منتخب ألبانيا صحيفة " لوباريزيان" الفرنسية، قال هذا الأخير بعد الأحداث العنيفة التي شهدتها مباراة كرة القدم بين صربيا وألبانيا في بلغراد قبل أيام، إن اللاعبين الألبان كان همهم الأساسي يتمثل في تلك اللحظات في "الحفاظ على سلامتهم"، مضيفا أن ما جرى خلال المباراة كان أمرا ثانويا بالنسبة إلى اللاعبين.

إعلان
 
من هو لوريك سانا؟
 
لوريك سانا غني عن التعريف، فهو لاعب دولي وقائد المنتخب الألباني. بدأ مشاوره الرياضي مع باريس سان جرمان عام 2003 حتى عام 2005 ، ثم انتقل إلى أولمبيك مرسيليا الغريم التقليدي لفريق العاصمة الفرنسية، ثم إلى ساندرلند الانكليزي عام 2009 ثم لعب لصالح الفريق التركي غلطة سراي لموسم واحد، وأخيرا التحق بفريق لازيو روما الذي يلعب معه منذ موسم 2011. أصبح لاعبا دوليا منذ عام 2003. وكان يبلغ من العمر 19 عاما.
 
كل شيء كان طبيعيا حتى الدقيقة 41 من المباراة
 
جاء هذا الحديث عقب الأحداث العنيفة التي شهدها ملعب "بارتيزان بلغراد" مساء يوم الثلاثاء 14 أكتوبر الجاري عندما قامت طائرة مجهولة بالتحليق على أرضية الملعب رافعة العلم الألباني مما أثار غضبا وانفعالا كبيرين لدى المشجعين واللاعبين الصرب.
 
وقال لوريك سانا لصحيفة "لوبارزبيان" شارحا ما حصل والطريقة التي عاش من خلالها  اللاعبون الألبان الحادثة  إن "كل شيء تم بشكل طبيعي قبل المباراة وخلالها حتى الدقيقة 41 من الشوط الأول حين أوقف الحكم المباراة نتيجة إلقاء بعض المشجعين الصرب لألعاب نارية. في تلك اللحظة حلقت طائرة بدون طيار تحمل العلم الألباني. حاول لاعب صربي الاستحواذ على العلم، فتدخل لاعبان من منتخبنا في محاولة لاسترجاعه حتى لا يمزق".
 
لهذا رفضنا مواصلة المباراة
 
وتابع سانا  قائلا " عندما حاولنا إخراج العلم من الملعب،  هجم علينا بعض المشجعين الصرب بمساعدة حراس الملعب. حاولت بكل جهدي حماية  اللاعبين الألبان الشبان. ثم دخلنا حجرة الملابس حيث اجتمعنا بقائد المنتخب الصربي ومسؤول عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليوفا".  اقترح الصرب إتمام المباراة وإخلاء الملعب من الجماهير. رفضنا ذلك بسبب إصابة لاعبين ألبان بجروح خلال المشاجرة العنيفة مع المشجعين الصرب. كما كسّرت أنوف بعض اللاعبين، وكنا نخاف على سلامتنا. لهذه الأسباب رفضنا مواصلة المباراة إلى وقتها النهائي".
 
وأضاف لوريك سانا شارحا أسباب رفض منتخبه مواصلة اللعب قائلا "عند خروجنا من الملعب، قامت الشرطة بتفتيشنا بصورة دقيقة لأنها كانت تعتقد أننا وراء تحليق الطائرة بدون طيار. لم يحترمونا، تعاملوا معنا وكأننا مجرمون". 
 
وعن العقوبة المحتملة التي سيسلطها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على المنتخبين، أجاب لوريك سانا قائلا "لا أرى ما  يمكن أن يعاب علينا. لقد فكرنا فقط في الحفاظ على سلامتنا. لم تقع في الماضي أية مشكلة مع المشجعين الألبان خلافا للمشجعين الصرب الذين لهم سوابق في هذا الشأن. وعليه لا بد من اتخاذ عقوبات".
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.