ثقافة

"اللوفر" و"معهد العالم العربي" يحتضنان فنون المغرب وحضاراته

الصورة من رويترز

تحتفي المؤسسات الثقافية في باريس بالمغرب حالياً. نادراً ما حظي بلد عربي في فرنسا بما يحظى به المغرب اليوم حيث يخصص له معرضان في آن واحد.

إعلان

الأول ويحتضنه "معهد العالم العربي" في العاصمة الفرنسية بين 15 تشرين الأول 2014 و25 كانون الثاني 2015، بـ"الفن المغربي المعاصر"، أما "متحف اللوفر" الشهير فيحتفي بين 17 تشرين الأول 2014 و19 كانون الثاني 2015 بـ"حضارة مغرب العصور الوسطى" التي عرف فيها المغرب تألقاً ثقافياً وفكرياً وفنياً بعد تأسيس مدن جديدة كانت تمتد من جنوب الصحراء الإفريقية حتى إسبانيا.

يتضمن "فضاء نابليون" في متحف اللوفر أكثر من 300 قطعة أثرية تعود إلى حقبة ممالك الأدارسة وعهد المرابطين والموحدين. جمعت هذه القطع من مناطق المغرب المختلفة كي تعرّف مثلاً بحضارة مدينة فاس وبمسجدها الأثري الشهير المعروف باسم "القرويين" والذي يعود تشيده إلى القرن الثالث عشر الميلادي وللتذكير أيضا بنقوش الأندلس وحليّها في عصر الموحدين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن