تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس - انتخابات رئاسية

تونس: المرزوقي "واثق" من فوزه في الرئاسيات

المنصف المرزوقي رئيس تونس الحالي
المنصف المرزوقي رئيس تونس الحالي أرشيف
نص : خالد الطيب
3 دقائق

في حديث خص به أمس الأحد القناة التلفزيونية الخاصة "الحوار التونسي"، أكد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أنه "واثق" من الفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستقام في 23 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، مدافعا في الوقت ذاته عن "الانجازات" التي تحققت خلال فترة رئاسته.

إعلان

 

اكتسبت "خبرة كبيرة" في الرئاسة
 
وقال المرزوقي في البرنامج المثير للجدل "لمن يجرؤ فقط" الذي يقدمه سمير الوافي، إن "تونس حققت 50 بالمائة من أهداف الثورة في زمن قياسي"، مشيرا إلى أنه اكتسب "خبرة كبيرة" منذ توليه الرئاسة نهاية عام 2011.
 
ودافع المرزوقي من جديد عن التحالف السياسي الذي أقامه مع "حركة النهضة" الإسلامية،  والذي انتقده البعض بشدة، معتبرا أنه تمكن من مصالحة "المعسكرين الإسلامي والعلماني" في تونس.
 
كما دعا التونسيين في هذا الحديث إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات التشريعية التي ستقام في 26 من أكتوبر الجاري، والرئاسية في 23 من نوفمبر/ تشرين الثاني، معتبرا أن هذه الانتخابات "هي معركة بين النظام السابق الذي لا يريد أن يموت، وبين النظام الجديد الذي لم يولد بعد".
 
وكان المرزوقي قد اختير في نهاية 2011 رئيسا لتونس من قبل نواب المجلس التأسيسي بعد تحالف قام بين حركة النهضة الإسلامية التي حصلت على الأغلبية في المجلس، وحزب التكتل، وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي يرأسه المنصف المرزوقي.
 
قائد السبسي: "الذين حكموا تونس منذ ثلاث سنوات تركوها في حالة رثة"
 
ويخوض مسؤولون من النظام السابق غمار الانتخابات. وقد قبلت الهيئة المكلفة بتنظيم الانتخابات طلبت ست شخصيات تقلدت مسؤوليات في عهد حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.
 
ومن بين هذه الشخصيات نجد رئيس حزب "نداء تونس" الباجي قائد السبسي، المرشح للرئاسيات، الذي انتقد بشدة حكم الرئيس المرزوقي في اجتماع انتخابي بمدينة القيروان وسط تونس، ووصف حكمه بأنه "انقلاب" لكونه تجاوز الفترة المحددة بعام لرئاسته بعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي عام 2011.
 
وقال السسبسي في هذا الاجتماع الشعبي أيضا إن "الذين حكموا تونس منذ ثلاث سنوات تركوها في حالة رثة"، وذلك في تلميح واضح إلى "الترويكا" التي جمعت حزب النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي ينتمي إليه المرزوقي، والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات الذي يرأسه مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي الحالي.
 
ودعا السبسي إلى "إعادة الدولة" ومؤسساتها إلى المواطنين، مع الأخذ بعين الاعتبار بخصوصيات "الشعب التونسي المسلم". كما دعا إلى العودة إلى النمو الاقتصادي الذي عرفته البلاد سابقا.
 
وتعاني تونس منذ قيام الثورة ووصول الترويكا إلى الحكم تدهورا اقتصاديا وامنيا كبيرين. 
 
 
 
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.