زيدان - إسبانيا - عقوبة

زيدان غير مؤهل للتدريب : أسباب القرار الخفية ...

زين الدين زيدان مدرب الفريق الثاني لريال مدريد ( فيس بوك)
نص : خالد الطيب
4 دقائق

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم مساء أمس الاثنين إيقاف نجم منتخب فرنسا السابق زين الدين زيدان لمدة ثلاثة أشهر وحرمانه من مزاولة مهنة التدريب بعد تعيينه على رأس الفريق الثاني لريال مدريد، وذلك بسبب عدم توفر "شهادة" تسمح له بالتدريب حسب الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

إعلان
 
أسباب الجدل الخفية
 
وكانت "شهادة" زيدان قد تسببت في جدل كبير الأيام الأخيرة في إسبانيا حيث اعتبر باكو خميس مدرب فريق "رايوا باييكانو" أنه من " العار" أن يتمكن النجم الفرنسي السابق من مزاولة مهنة التدريب دون أن يكون لديه الترخيص الضروري في هذا الميدان. فيما شدد مدرب منتخب إسبانيا فيسنتي دل البوسكي من جهته على ضرورة أن تكون في حوزة الجميع شهادة تدريبية كي يتمكن من مزاولة المهنة.
 
وفي وقت سابق، تقدم معهد "سيناف"، أحد المعاهد المتخصصة في تخريج مدربي كرة القدم في إسبانيا، بشكوى إلى الاتحاد الاسباني لكرة القدم بعدما اعتبر رئيسه أنه ليس باستطاعة زيدان "مزاولة مهنة التدريب في الدرجة الثالثة لعدم امتلاكه الشهادة الخاصة التي تسمح له بذلك".
  
ريال مدريد يحتج بشدة على القرار
 
وفي بيان شديد اللهجة أصدره نادي ريال مدريد، قال النادي "بعد العقوبات التي فرضها الاتحاد الإسباني يعلن ريال مدريد معارضته المطلقة لهذا القرار".
 
وأوضح البيان أن "زيدان مؤهل من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم للعمل كمدرب في الفئة الثانية التي يشرف عليها في ريال مدريد كاستيا" أي الدرجة الثالثة من الدوري الإسباني.
 
ويقول ريال مدريد إن زيدان مثله مثل مدرب فريق باستيا كلود ماكيليلي، و ويلي سانويول مدرب فريق بوردو، وهما مدربان في الدوري الفرنسي من الدرجة الأولى، يحق له التدريب ولا يتناقض ذلك مع القانون.
 
ويرى الناطق الرسمي لنقابة المدربين في إسبانيا، خافيير جوليا، أن شكوى معهد "سيناف" المتخصص في تخريج مدربي كرة القدم في إسبانيا ضد زيدان كانت فرصة  متاحة له "لاكتساب الشهرة على حساب زيدان وريال مدريد"
 
ويعتقد الملاحظون أن الريال لن يبقى مكتوف الأيدي بل أنه سيرفع القضية أمام القضاء الرياضي الاسباني نظرا للعلاقات السيئة بين الريال والاتحاد الإسباني لكرة القدم الذي اتخذ هذا القرار عن طريق " لجنة المسابقة" التابعة له.
 
"حاولت دائما القيام بالأشياء طبقا للقانون"
 
وخرج أمس زيدان عن  صمته، معبرا عن حزنه وخيبة أمله بشأن ما يدور حوله من جدل . وصرح لصحيفة "الفيغارو" الفرنسية بأنه لم يرغب في تسريع تكوينه كمدرب وقال :"منذ ثلاث سنوات وأنا بصدد الخضوع لاختبارات الحصول على شهادتي في فرنسا. كان بأماكني القيام بذلك في مدة لا تتعدى ثلاثة أشهر في إسبانيا. ولكن، ما كان يهمني هو التأهيل والتكوين في فرنسا".
 
وأضاف زيدان قائلا " تابعت تكويني كلاعب كرة قدم هناك. أنا فرنسي، وحاولت دائما القيام بالأشياء طبقا للقانون".
 
زيدان يتلقى المساندة
 
وتلقى زيدان مساندة الكثير من مدربي كرة القدم في العالم نذكر منهم خاصة يوهان كرويف نجم ومدرب برشلونة السابق، وكذلك كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد، وجويل مولر رئيس الاتحاد الفرنسي للمدربين الذي عبر له عن مساندة الاتحاد له.
 
من جهته، أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، الذي يتابع تطورات القضية عن كثب، في بيان نشره اليوم عن مساندته التامة لزيدان. وقال البيان إنه من "المؤسف جدا لكرة القدم الأوروبية أن لا يستطيع زين الدين زيدان مواصلة مهنته كمدرب كما تسمح به قوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم