تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر, سيناء, عملية انتحارية, غزة, منطقة عازلة

مصر تقيم منطقة عازلة على الحدود مع غزة

تهديم منزل في رفح في إطار إقامة منطقة عازلة من قبل الجيش المصري(29 أكتوبر)
تهديم منزل في رفح في إطار إقامة منطقة عازلة من قبل الجيش المصري(29 أكتوبر) الصورة من رويترز

بعد عمليتين انتحاريتين يوم الجمعة الماضي شمال سيناء ذهب ضحيتها 30 جندياً مصرياً، أعلنت حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في منطقة سيناء المصرية الممتدة من مدينة رفح إلى مدينة العريش، وردّت السلطات المصرية بقصف مواقع الجهاديين.

إعلان
إثر الحوادث الدامية في سيناء يوم الجمعة الفائت، أعلن الرئيس المصري في اجتماع طارئ مع قادة الأركان والمسؤولين المصريين عن " اتخاذ إجراءات كثيرة في المنطقة الحدودية مع قطاع غزة لإنهاء المشكلة من جذورها".
 
واليوم الأربعاء بدأت مصر بإقامة منطقة عازلة على الحدود مع غزة وفقا لمصادر مطلعة، إذ اعتبرت السلطات المصرية أنّ هذه الخطوة "مهمة للأمن القومي وتحقيق الاستقرار في شمال سيناء" بحسب مسؤول أمني كبير. وقال شهود عيان أن العديد من الأسر في رفح بدأ بإخلاء بيوته منذ مساء الثلاثاء، وذكر آخر أنه شاهد اليوم عدة شاحنات تحمل أثاث عائلات تركت رفح متوجهة إلى مدينة العريش والشيخ زويد، كما شوهدت دبابات للجيش المصري تهدم منازل متصدّعة في مدينة رفح.
 
اللافت في هذه الأحداث أن المتضررين هم أيضاً من السكان المدنيين في هذه المنطقة الحدودية مع قطاع غزة الذين يعانون من التهميش والفقر بالإضافة إلى انعدام الأمن.  
 
منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي طال الإرهاب مجمل المناطق المصرية ولم يقتصر على ناحيتها الشرقية بدليل العمليات الإرهابية التي حصلت على حدودها الغربية مع ليبيا في تموز/ يوليو الماضي، والتفجيرات في القاهرة ومناطق أخرى متفرقة.  

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن