تركيا, سوريا, مدينة كوباني, الأكراد, تنظيم داعش

دمشق غاضبة بشأن سماح تركيا ل"قوات أجنبية" دخول مدينة كوباني

الصورة من رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

إن قبول تركيا دخول قوات من البشمركة العراقية وأخرى من المعارضة السورية المسلحة إلى مدينة كوباني (عين العرب) أخيراً عبر الأراضي التركية لمحاربة تنظيم "داعش"، أثار غضب دمشق التي اعتبرت أن هذا الحدث يشكل "انتهاكاً سافراً للسيادة السورية"، لا سيما وأن أنقرة تدعم المعارضة السورية منذ بدء الانتفاضة السلمية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد في منتصف آذار/مارس2011 التي ما لبثت ان تحولت الى نزاع دام أوقع نحو 200 ألف قتيل.

إعلان
 أفاد بيان صادر اليوم الخميس عن وزارة الخارجية السورية نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) " أن تركيا تؤكد مرة أخرى على نواياها التآمرية والعدوانية وتدخّلها في الشؤون السورية عبر سماحها لقوات أجنبية وعناصر إرهابية تقيم على أراضيها بدخول الأراضي السورية".
 
وكان عشرة عناصر من قوات البشمركة دخلوا الخميس إلى مدينة كوباني بهدف تمهيد الطريق لعبور العشرات من رفاقهم المدججين بالسلاح الذين لا يزالون ينتظرون في تركيا. كما دخل خمسون مقاتلا من المعارضة السورية الاربعاء إلى كوباني وانضموا إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية للقتال إلى جانبها ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحاول الاستيلاء على المدينة منذ شهر ونصف الشهر.
 
رأت الخارجية السورية أن تركيا "تحاول تمرير مخططاتها التوسعية من خلال إدخال عناصر إرهابية إلى سوريا، تأتمر بأمرها من أجل إقامة منطقة عازلة على الأراضي السورية". وجاء في بيان وزارة الخارجية " إنه لم يعد يخفى على أحد حقيقة الارتباط القائم بين حزب العدالة والتنمية والمجموعات الإرهابية مثل تنظيم داعش وجبهة النصرة".
 
واعتبرت الخارجية السورية " أن تركيا وأعوانها من الجماعات المتطرفة والإرهابية، مسؤولون عما يجري في سوريا من انتهاكات وقتال".
 
ويدعو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي شمال سوريا من أجل تأمين مساحة خارجة عن سيطرة تنظيم "داعش" وكذلك عن سيطرة النظام السوري، يمكن أن يلجأ إليها النازحون السوريون من أعمال العنف، ويمكن لمقاتلي المعارضة السورية أن يجمعوا قواتهم فيها بعيدا عن خطر الغارات الجوية للنظام.

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن