تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

برلمان غير متجانس والأحزاب محكومة بالتوافق لتشكيل الحكومة

الصورة من رويترز

تظهر النتائج الأولية المعلنة للانتخابات التشريعية التونسية أن الناخبين التونسيين رجحوا كفة العلمانيين في مجلس الشعب من دون إعطائهم الأكثرية النيابية الكافية لتشكيل الحكومة.

إعلان

فحزب "نداء تونس" العلماني الذي حصل على 85 مقعداً من أصل مقاعد المجلس الـ 217، لن يحصل على الأكثرية اللازمة في حال قرر تشكيل الحكومة مع بقية القوى اليسارية والعلمانية. فالجبهة الشعبية التي تضم الأحزاب والقوى اليسارية والعلمانية الراديكالية لم تحصل إلا على 15 مقعداً.

وهكذا فإن الانتخابات أفرزت نتائج غير متجانسة على الصعيد الإيديولوجي وبالتالي فإن نجاح المرحلة المقبلة تتوقف على التنازلات التي ستقدمها الأحزاب التونسية للتوصل إلى ائتلاف يقوم على أساس البرنامج الحكومي وليس على أساس عدد المقاعد النيابية التي حصلت عليها الأحزاب ولا على الأساس الإيديولوجي بين العلمانيين والإسلاميين. ومن هنا صعوبة الحديث عن ملامح الأغلبية الحكومية القادمة.

إذا ما أراد حزب "نداء تونس" أن يحكم من دون "حركة النهضة" الإسلامية فإنه يتعين عليه إقناع حزب الاتحاد الوطني الحر الذي حصل على 16 مقعداً بالمشركة في الحكومة. وفي حال موافقة هذا الأخير فإن "نداء تونس" يحصل على تحالف هش علماً أن بعض المراقبين يعتبر أن الاتحاد الوطني الحر أقرب إلى النهضة منه إلى العلمانيين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن