لبنان ـ تنظيم "داعش"

القضاء اللبناني يصدر قرارا اتهاميا بحق "انتحاري فرنسي"

فيسبوك

أصدر القضاء اللبناني قرارا اتهاميا بحق المواطن الفرنسي المتحدر من جزر القمر فايز يوسف بوشران الذي أوقف في عشرين حزيران ـ يونيو الماضي بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" والتحضير لعملية انتحارية، حسب مصدر قضائي لبناني.

إعلان

وكان بوشران قد أوقف أثناء مداهمة نفذتها القوى الأمنية لفندق في غرب بيروت. وشمل القرار ستة موقوفين آخرين هم سعودي وسوري وأربعة لبنانيين. وحسب المصدر أحال قاضي التحقيق العسكري الأول بموجب قرار

اتهامي أصدره "الموقوف فايز يوسف بوشران الذي يحمل الجنسية الفرنسية إلى المحاكمة أمام المحكمة العسكرية الدائمة بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش" ومحاولة القتل عمدا عبر القيام بعملية انتحارية بواسطة حزام ناسف لم تنفذ".

وتضمنت اعترافات الموقوف خلال التحقيق أنه "درس الدين على أيدي
رجلي دين يقيمان في منطقة تراب (أحد ضواحي باريس إلى الغرب) أحدهما يدعى مصطفى والثاني أبو بلقيس، وقد شجعاني كثيرا على الجهاد".

وأفاد أنه كان يتابع عبر الانترنت "ما يحصل في سوريا من جرائم بحق المسلمين ووجود إشارات بأن يوم القيامة اقترب فتكونت قناعتي بالذهاب إلى سوريا للجهاد في سبيل الله والمسلمين".

وتواصل فايز يوسف حسب الاعترافات التي استخلصتها السلطات اللبنانية منه مع شخص "ينشر أمورا جهادية" عبر موقع "فيسبوك" أعلمه الأخير "أنه في حال أراد الجهاد في سوريا عليه السفر من ألمانيا أو اسبانيا إلى تركيا وليس من فرنسا للتمويه".
وبالفعل انتقل بوشران برا إلى ألمانيا ليستقل طائرة من مطار فرانكفورت إلى مدينة أزمير في تركيا ومنها إلى مدينة غازي عنتاب التركية الحدودية.

في غازي عنتاب، أقام في منزل مع عشرين شابا آخرين من جنسيات مختلفة، وكان يتلقى معهم دروسا دينية لمدة عشرين يوما. كما كانوا يمارسون الرياضة. ثم نقل بوشران مع شبان آخرين إلى مدينة الرقة السورية، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، وهناك استقبلهم مسؤول في التنظيم يطلق عليه اسم "أبو الشهيد".

وهناك عرض "أبو الشهيد" على بوشران ،بناءا على طلب الأخير أن يقوم بعملية استشهادية، تنفيذ عملية "في لبنان ضد الشيعة لتلقينهم درسا بسبب قتالهم السنة في سوريا". خصوصا أن جنسية بوشران الفرنسية لا تثير الشبهات ولأن "للفرنسيين مكانة خاصة عند اللبنانيين". لكن قبل أن يحين موعد تنفيذ العملية طلب "أبو الشهيد" من بوشران مغادرة الفندق والعودة إلى تركيا بسبب "مشاكل أدت إلى إلغاء العملية" لكن بوشران قال "لم أتمكن من ذلك لدهم الفندق والقبض علي".

واوقف بوشران مع آخرين في فندق "نابوليون" في منطقة الحمرا في بيروت خلال مداهمة القوى الأمنية فندق "دوروي" في منطقة الروشة في غرب بيروت حيث قام انتحاري سعودي وقتها بتفجير نفسه فور وصول القوى الأمنية إلى غرفته.

مواضيع متعلقة:

من هو الجهادي الفرنسي دافيد دروجون؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم