نفط ـ أبو ظبي

الشركات الآسيوية تتجه للسيطرة على قطاع النفط في أبو ظبي

فيسبوك

تتجه إمارة أبو ظبي للقيام بانعطافة تاريخية في مجال النفط حيث من المرجح أن تختار شركات أسيوية لتجديد عقودها النفطية وذلك بعد أن تعاملت منذ عقود مع شركات غربية.

إعلان

منذ نحو 80 عاما تقوم الشركات النفطية العملاقة بالسيطرة على قطاع النفط في الشرق الأوسط وفي إمارة أبو ظبي ومنذ العام 39 كانت شركات اكسون شال وبي بي وتوتال هي المسيطرة على القطاع غير أن عقود الاستغلال انتهت في شهر يناير جانفيه الماضي وبات من الواجب تجديدها مع نهاية هذا العام أو بداية العام المقبل ويبدو أن الشركات التي في طريقها للفوز بعقود الاستغلال الجديدة هي شركات صينية يابانية أو كورية .

شركة نفط أبو ظبي الوطنية "ادنوك" تنظر حاليا في تسعة عروض تقدمت بها شركة النفط الصينية الوطنية، وأيضا شركة انبكس اليابانية وشركة النفط الوطنية الكورية الجنوبية والعقد الجديد سيمنح للشركات الحق في استغلال النفط على مدى 40 عاما المقبلة.

حسب بعض المراقبين، باتت الشركات الأسيوية تتمتع بخبرة تكنولوجية تنافس الشركات الغربية كما أن تراجع الطلب من الولايات المتحدة وأوروبا بسبب الاستثمار في موارد طاقة أخرى يدفع دول الشرق الأوسط للتوجه نحو آسيا التي باتت المستورد الأول للنفط والغاز الطبيعي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن