تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

محادثات "بناءة" بين وليد المعلم والمبعوث الدولي إلى سوريا

الصورة من رويترز

أجرى وزير الخارجية السوري وليد المعلم والموفد الدولي ستافان دي ميستورا محادثات الأحد في دمشق وصفت بالبناءة وتناولت استعراض نتائج جولاته إلى عدة عواصم عالمية.

إعلان

الزيارة التي تعد الثانية للمبعوث الدولي إلى سوريا منذ تكليفه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تموز-يوليو الماضي تأتي في إطار بلورة شاملة لشكل اقتراح قدمه دي ميستورا في 31 تشرين الأول-أكتوبر الماضي إلى الأمم المتحدة ضمن خطة تحرك في سوريا تقضي بتجميد القتال في بعض المناطق وبالأخص في مدينة حلب بهدف السماح بنقل المساعدات والتمهيد لمفاوضات سياسية بين طرفي النزاع.

وكانت دمشق أبدت من خلال سفيرها في الأمم المتحدة بشار الجعفري استعدادها للنظر في هذا الاقتراح حال حصولها على تفاصيل إضافية. وسبق لدمشق أن رفضت اقتراحا تطالب به تركيا يفضي إلى إقامة منطقة عازلة على أراضيها معتبرة إياه "طعنا في سيادتها" كما انه يوفر، بحسب دمشق، "ملاذا آمنا للمعارضين" الذين يقاتلون القوات الحكومية.

دي ميستورا شدد في لقاء جمعه مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق في أيلول-سبتمبر الماضي على ضرورة محاربة الإرهاب على أن يترافق ذلك مع حلول سياسية جامعة للأزمة السورية.

إعداد: هجيرة بن عدة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن