ياسر عرفات

فلسطين بعد عشرة أعوام من رحيل ياسر عرفات

فيسبوك

في عام 1974 اكتشف العالم وجه فلسطين من خلال ياسر عرفات صاحب الكوفية السوداء الذي ألقى خطابا شهيرا عن القضية الفلسطينية أمام الأمم المتحدة.

إعلان

شاءت الأقدار أن يكون شهر نوفمبر - تشرين الثاني الذي ألقي فيه الخطاب هو نفس الشهر الذي غادر فيه "أبو عمار" الفلسطينيين عام 2004 في المستشفى العسكري بباريس. عرفات مات فجأة عن عمر 75 عاما بعد أن تدهورت صحته وقيل أنه قُتل أو سٌمم من طرف إسرائيل.

موت باغت الفلسطينيين، وبعد 10 أعوام من رحيله ، لا يذكر اسم فلسطين إلا وذكر معه اسم عرفات الذي أصبح رمزا للشعب الفلسطيني ونضاله.
محمد عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني ولد عام 29 بالقاهرة لأسرة فلسطينية، بدأ النضال مبكرا حيث أسس حركة فتح عام 59 ثم رأس منظمة التحرير وكرس كل حياته لوحدة الفلسطينيين وتحريرهم من الاحتلال الإسرائيلي.
ذكرى "الختيار" تعود وسط انقسام فلسطيني فشل رموزه حتى في التفاهم على إحياء مشترك للذكرى. غير أن القضية الفلسطينية مازالت في صلب الاهتمام العالمي خاصة بعد أن يئس العالم من رغبة إسرائيل في التفاهم لإنشاء دولة فلسطينية على أساس اتفاقيات السلام.
عرفات قد يكون سعيدا في مثواه بعد أن اعترفت السويد والبرلمان البريطاني وربما قريبا دول أوروبية أخرى بدولة فلسطين غير أن فرحته لن تكتمل إلا بإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن