تخطي إلى المحتوى الرئيسي
وكالة الفضاء الأوروبية

روبوت مسبار "روسيتا" يصل إلى هدفه بنجاح

الصورة من ESA

انتهت اليوم رحلة السنوات العشر التي استغرقها المسبار الفضائي الأوروبي "روسيتا" ليقترب من مذنّب تشوريوموف-جيراسيمنكو الدوري وليلقي فوقه الروبوت فيلاي لجمع المعلومات، وتبدأ مغامرة من عشر سنوات إضافية سيقضيها المسبار في الفضاء الخارجي لمتابعة الأبحاث حول هذا المذنب الذي كان السبب في إطلاقه.

إعلان

هذه الرحلة التي استمرت عقداً كاملاً تعني بلغة المسافات الفضائية أن "روسيتا" قطع 6.5 مليار كم في الفضاء، كان يمكن تقليصها باعتماد مسار آخر لولا أن تقنيات دفع المسبار لا تسمح بذلك. هكذا، اضطر "روسيتا" للدوران مرتين حول الأرض ومرة حول المريخ أولاً للاستفادة من قوة الجاذبية قبل انطلاقه في مساره.

أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية المسبار "روسيتا" يوم 2 آذار-مارس 2004، ما يعني أنه في الفضاء منذ 10 سنوات و8 أشهر، في مهمة دراسة واستكشاف مذنب تشوريوموف-جيراسيمنكو تستمر حتى كانون الأول-ديسمبر 2025. وهي مدة طويلة بالنسبة لمسبار فضائي، لذا فقد عمد العلماء إلى إيقاف تشغيله مؤقتاً بين أعوام 2011 و2014 ليستطيع المحافظة على طاقة كافية للعمل فيما بعد.

قام المسبار اليوم وحين وصوله إلى مسافة 22 كم عن نواة المذنب بإطلاق الروبوت فيلاي بسرعة 3.5 كم في الثانية على سطح المذنب الذي يدور بسرعة 18 كم في الثانية. واستغرق فيلاي 7 ساعات في سقوطه الحر ليصل بنجاح إلى هدفه، رغم أن فرص فشل العملية كلها كانت مرتفعة بحدود نسبة 50 بالمئة. حين وصوله إلى سطح المذنب سيقوم فيلاي بغرس حرابه لتصل إلى مترين في الأرض حتى يتمكن من تثبيت نفسه جيداً ويتجنب فقدانه للتوازن نتيجة انعدام الجاذبية، خاصة إن عرفنا أن وزنه سيكون على سطح المذنب غراماً واحداً في الوقت الذي يزن فيه 100 كغ على سطح الأرض.

يصل المذنب تشوريوموف-جيراسيمنكو إلى مسافة 185 مليون و900 ألف كم عن الشمس في 13 آب-أغسطس 2015 وحينها ستبلغ المسافة التي تفصله عن كوكب الأرض 270 مليون كم. سيستمر الروبوت في دراسة المذنب وإرسال المعلومات إلى الأرض حتى يموت احتراقاً في ربيع 2015 بفعل اشتداد الحرارة القادمة من الشمس بعد أن يكون ساهم في إضاءة الدرب الطويلة من البحوث العلمية، وستبدو تافهة في ضوء هذا الهدف النبيل التكاليف التي تكبدتها 8 دول أوروبية راعية للمشروع، وبلغت حتى الآن ملياراً و300 مليون يورو (تساهم فرنسا بـ20% فيها).

إعداد: علاء خزام

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن