تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قمة مجموعة العشرين

بوتين يغادر قمة مجموعة العشرين

رويترز
نص : أمل نادر تابِع | أمل نادر
3 دقائق

غادر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قمة مجموعة العشرين في استراليا قبل الموعد المحدد بينما يواجه ضغوطا متزايدة من الغربيين حول الأزمة في أوكرانيا.

إعلان

برنامج اليوم الثاني للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة مجموعة العشرين تغير وتم اختصاره. وقد حاول الكرملين التخفيف من وطأة هذا القرار عندما نفى أن يكون لذلك علاقة بالضغوط المتعلقة بالأزمة في أوكرانيا التي مارسها القادة الغربيون على روسيا عبر التلويح بفرض عقوبات جديدة إذا ما ازدادت حدة المعارك. خاصة وأن موضوع العقوبات أثير بشكل واسع في كل اللقاءات الثنائية للقمة.

مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ناقش بوتين سبل تحسين العلاقات المتوترة بين روسيا والغرب، في حين دعا الرئيس الروسي نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند إلى تخفيف مخاطر التوتر الدولي وعواقبه السلبية على العلاقات بين بلديهما. وأعرب هولا ند من جهته عن "استعداده للاستمرار في العلاقة شرط أن تفضي إلى نتيجة، وذلك في إشارة إلى الأزمة الأوكرانية والى الجهود التي تبذلها المستشارة الألمانية انغيلا ميركل والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو لحلها. ولم تتم خلال اللقاء إثارة مسالة إرجاء فرنسا تسليم سفينتي ميسترال إلى روسيا بانتظار تسوية الأزمة في أوكرانيا.

لكن رغم الضغوط الغربية قال بوتين أنه لن يسمح لكييف بتدمير معارضيها في الشرق الأوكراني. وقد حذر الرئيس الروسي من أن فرض عقوبات جديدة محتملة على بلاده يمكن أن ينطوي على عواقب خطيرة على الاقتصاد الأوكراني الذي لا يزال مرتبطا بشكل وثيق بالاقتصاد الروسي. وقال بوتين في مقابلة مع شبكة "ايه ار دي" الألمانية إن "المصارف الروسية منحت قرضا بقيمة 25 مليار دولار للاقتصاد الأوكراني. وإذا كان شركاؤنا الأوروبيون والأميركيون يريدون مساعدة أوكرانيا فكيف يمكنهم تقويض القاعدة المالية من خلال الحد من وصول مؤسساتنا المالية إلى الأسواق ورؤوس الأموال العالمية؟".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.