تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا ـ إرهاب

ردود الفعل على مقتل الرهينة الأميركي على يد تنظيم داعش

يوتيوب
نص : أمل نادر
2 دقائق

فور الإعلان عن مقتل الرهينة الأميركي الجديد على يد عناصر تنظيم داعش في سوريا ، سارعت أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى العمل للتأكد من شريط الفيديو الذي بثه التنظيم كدليل على صحة العملية.

إعلان

وهي ليست المرة الأولى التي يعرض فيها تنظيم داعش عمليات الذبح والتصفية أكان للرهائن الغربيين الخمسة الذين قتلوا في الأشهر الثلاثة الماضية أو العشرات من الجنود السوريين أو المواطنين المدنيين الذين يقعون في قبضة رجال التنظيم فينكل بهم أسوأ تنكيل.... إلا أن قتل الرهائن الغربيين يثير دائما ردود فعل قوية على الصعيد الدولي . فما أن أذيع خبر ذبح الرهينة الأميركي حتى بدأت المواقف المنددة تسيل لتغطي على نبأ مقتل مجموعة من الضباط في الجيش السوري الذين ظهروا في الشريط نفسه.

 فقد وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قتل الرهينة الأميركي بدم بارد بالمروع كما ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولا ند ورئيس وزرائه مانويل فالس بما يعتبر عملا وحشيا وجريمة ضد الإنسانية.

وما يزيد الأمور تعقيدا بالنسبة إلى الغربيين يختصره الرئيس الأميركي باراك اوباما في تصريح جاء قبيل نشر الشريط يؤكد فيه أن أي تحالف أو تنسيق مع الحكومة السورية سيؤدي إلى إضعاف التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم داعش.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.