دول مجلس التعاون الخليجي

مشاركة سعودية في اجتماع برلماني خليجي في الدوحة

مونت كارلو الدولية (تصوير محمد المكي أحمد)

في أحدث تطور خليجي شاركت السعودية في خطوة لافتة بوفد يمثل"مجلس الشورى"في اجتماع" لجنة التنسيق البرلمانية والعلاقات الخارجية للمجالس التشريعية في دول مجلس التعاون الخليجي" الذي عقد في الدوحة اليوم قبيل عقد القمة التشاورية الاستثنائية الخليجية التي تعقد في الرياض في المساء.

إعلان

وفيما شاركت وفود برلمانية من الكويت وسلطنة عمان وقطر في الاجتماع، غابت عن المشاركة في اللقاء البرلماني الخليجي الإمارات والبحرين.

ووفقا لمصادر خليجية وضع الاجتماع الذي ترأسه مراقب مجلس "الشورى" القطري محمد عبد الله السليطي توصيات سترفع إلى اجتماع سيعقده رؤساء المجالس التشريعية الخليجية في الدوحة في 30 نوفمبر المقبل (رؤساء مجالس الشورى والأمة والنواب والوطني).

وتتمثل أبرز التوصيات في مسائل تركز على دعم العلاقات البرلمانية بين دول مجلس التعاون الخليجي وتداعيات انخفاض أسعار النفط على الاقتصاد الخليجية ومسألة التكامل الاقتصادي، إضافة إلى موضوع تشكيل لجنة خليجية لتعميق التعاون مع البرلمان الأوروبي.

وجاء الاجتماع البرلماني الخليجي غداة "المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي" الذي افتتحه وزير العمل والشؤون الاجتماعية القطري الدكتور عبد الله بن صالح الخليفي بمشاركة وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتية هند صبيح براك الصبيح، ووزير التنمية الاجتماعية العماني عبد الله بن سعيد الكلباني، ومدير عام المكتب التنفيذي لدول مجلس التعاون الخليجي عقيل أحمد الجاسم ، ووفد يمثل الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجيي، ترأسه الأمين العام المساعد لشؤون الإنسان والبيئة الدكتور عبد الله بن عقله الهاشم.

ولم تشارك السعودية والإمارات والبحرين في المهرجان الاجتماعي الخليجي. وقالت مصادر لـ "مونت كارلو الدولية" إن الدول الثلاث "اعتذرت عن عدم المشاركة" للجهة الخليجية المختصة قبل بدء المهرجان، لكن لوحظ أن السعودية شاركت في "معرض منتجات الأسر المنتجة الخليجية" الذي أقيم في إطار المهرجان، ولم تشارك في معرض المنتجات الإمارات والبحرين.

وتؤشر عدم المشاركة الثلاثية في المهرجان الخليجي، والحضور الكويتي والعماني والقطري في المهرجان والمعرض إلى وجود انقسام واضح على الساحة الخليجية، لكن بدا لافتا أن مكرمين (رجالا ونساء) من الدول الثلاث التي قاطعت المهرجان شاركوا في فقرة خصصت لتكريم "رواد العمل الخليجي".

وقام وزير العمل القطري والوزيرة الكويتية والوزير العماني بتكريم "الرواد" الخليجيين تقديرا لادوار بذلت على أصعدة العمل الاجتماعي، ولوحظ أن تلميذات قطريات حملن أعلام دول مجلس التعاون الخليجي الست ورقصن ورددن أناشيد وأغنيات.

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية القطري إن "استضافة قطر المهرجان الذي عقد تحت شعار" الضمان الاجتماعي: "حماية وتنمية" ونظمته وزارته بالتعاون مع المكتب التنفيذي لوزراء العمل في دول مجلس التعاون تنبع من اهتمامها بالعمل الخليجي المشترك ودعم أوجه التعاون والتنسيق كافة بين الدول الخليجية، وتحقيقا لطموحات دول المجلس، وإيمانا بدور مؤسسات العمل الاجتماعي في دول المجلس".
 

الدوحة- مونت كارلو الدولية ـ محمد المكي أحمد

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن