تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا - فنون

منتج فيديو "ولد سوري بطل" يقدم اعتذاره

يوتيوب

قدم منتج فيلم الفيديو الذي يظهر فيه طفل سوري وهو ينقذ طفلة من رصاص القناصة وشاهده الملايين على الانترنت اعتذارا بعد أن كشف مخرج الفيلم عبر تصريح لقناة بي بي سي البريطانية عن أن الفيلم ليس حقيقيا بل صوره فريق نورجي محترف مع ممثلين محترفين في مالطا في أيار ـ مايو الماضي.

إعلان

وقال المنتج النروجي جون اينار هاغن "نحن لا نزال متمسكين بأن نيتنا من الفيلم كانت جيدة ولكننا كذلك نعتذر إذا تسببنا بأي ضرر ونعتقد إننا جعلنا التوثيق أو إرسال التقارير من مناطق الحرب أكثر صعوبة".

 وحقق التسجيل الذي يظهر فيه طفل ينجح بإنقاذ طفلة من خلف سيارة محترقة رغم إصابته برصاص القناصة أكثر من 6 ملايين مشاهدة خلال أقل من أسبوع بعد نشره على موقع يوتيوب وتويتر رغم التشكيك به.

 وكان مخرج الفيلم النروجي لارس كليفبيرغ قد صرح ل "بي بي سي" الجمعة أن الهدف من الفيلم إثارة نقاش حول الأطفال في مناطق النزاع.

 وقال كليفبيرغ مدافعا عن فكرة الفيلم إن "الدافع وراء إنتاج ونشر هذا التسجيل على الانترنت هو إثارة النقاش والدفع إلى التحرك لحماية الأطفال الأبرياء المتضررين من الحروب في جميع أنحاء العالم".

 وأضاف المخرج "نحن مسرورون من انتشار الفيلم على هذا النطاق الواسع ومن أن النقاش تركز على حياة الأطفال إثناء الحرب".

 وحسب قناة "بي بي سي" لم يخف صانعو الفيلم عزمهم عرضه على الإنترنت دون ذكر ما إن كان حقيقيا أو لا في طلب التمويل الذي تقدموا به.

 وأثار الكشف عن أن الفيلم ليس حقيقيا انتقادات تتعلق بالتبعات الأخلاقية لتعمد نشر فيديو غير حقيقي عن الأطفال في مناطق الحرب. وعلقت منظمة هيومان رايتس ووتش قائلة إن نوايا منتجي الفيلم طغت عليها الانعكاسات السلبية لكونه غير حقيقي. وأضاف فريد ابراهامز مستشار حقوق الأطفال في المنظمة قد يكون"هذا الفيديو غير الحقيقي قد حقق أهدافاً على المدى القصير من خلال تسليط الضوء على محنة الأطفال في الحروب إلا أن هذه الأهداف قضى عليها تقويض الثقة في التقارير المحترفة من مناطق النزاعات وتوثيق جرائم الحرب التي يتم القيام بها بعناية وبمراعاة شديدة للحقائق". وتابع المسؤول في المنظمة قائلا إن كليفبيرغ "بنشره الفيديو غير الحقيقي سهّل على مجرمي الحرب الطعن في أية صور حقيقية للإساءات" للأطفال.

مواضيع متعلقة:

فيديو نرويجي مفبرك عن طفل سوري للفت الانتباه لمعاناة الأطفال في الحروب

سوريا : مقتل 7 أطفال في حماة واعتقال معارض من الداخل

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.