الولايات المتحدة الأمريكية

مظاهرات بالآلاف إثر إسقاط الملاحقة عن الشرطي في قضية فرغسون

الصورة من رويترز
4 دقائق

عادت قضية اتهام شرطي أبيض بقتل شاب أسود أعزل في مدينة فرغسون الأمريكية في آب-أغسطس الماضي للبروز إعلامياً بعد أن قرر القضاء مساء أمس الاثنين عدم ملاحقة الشرطي الأمر الذي دفع الآلاف للتظاهر في عدة مدن أمريكية وحمل الرئيس أوباما على توجيه نداء إلى الأمة بهذا الخصوص.

إعلان

من سياتل إلى نيويورك مروراً بشيكاغو ولوس أنجلوس، عمّت المظاهرات عديد المدن الأمريكية للتنديد بقرار هيئة المحلفين غض الطرف وعدم ملاحقة دارين ويلسون، وهو شرطي أبيض متهم بقتل مايكل براون، الشاب الأسود ذو الـ18 عاماً بست رصاصات، حيث توجه مئات المتظاهرين إلى ساحة تايمز سكوير في نيويورك حاملين لافتات سوداء كتب عليها "العنصرية تقتل" و"لن نبقى صامتين" وتندد بـ"عنصرية الشرطة".

ردد المحتجون الذين تزايدت أعدادهم مع مرور الوقت "لا عدالة لا سلام" فيما شبه البعض الشرطة بمنظمة "كو كلوكس كلان" المدافعة عن تفوق البيض ووجهوا إليها شتائم، وهي المنظمة التي أخذت على عاتقها دعم قاتل براون وقت حصول الجريمة وجمع التبرعات لعائلته. وكانت مروحية تابعة للشرطة تحلق فوق أشهر ساحة في العالم وقد حضر قائد شرطة نيويورك بيل براتون إلى تايمز سكوير حيث ألقى احد المحتجين على وجهه طلاء أحمر.

تجمع المتظاهرون أيضا في ساحة يونيون سكوير إلى جنوب مانهاتن فيما قررت مجموعة ثالثة من المحتجين التوجه إلى هارلم سيراً على الأقدام فتقدمت في الجادة السابعة خلف لافتة تطالب بـ"العدالة من أجل مايكل براون".

أما واشنطن فقد شهدت احتشاد بضع مئات من المحتجين أمام البيت الأبيض هاتفين "ارفعوا أيديكم لا تطلقوا النار"، الشعار الذي اعتمده المتظاهرون منذ وقوع المأساة في مدينة فرغسون الصغيرة في ولاية ميسوري. ورفعوا لافتات كتب عليها "أوقفوا ترهيب الشرطة العنصري" و"حياة السود لها أهمية".

كذلك جرت تظاهرات في بوسطن وفيلادلفيا ودنفر وسياتل وشيكاغو وسولت ليك سيتي ولم يذكر وقوع أي حادث. وفي أوكلاند (كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة) قام حوالي ألفي شخص بحسب شبكة سي بي اس بقطع طريق سريع ما أدى إلى "العديد" من الاعتقالات، بحسب صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكلز.

في لوس أنجلوس حاول متظاهرون عبثاً سلوك الطرقات العامة لكن الشرطة منعتهم من ذلك وتظاهر حوالي مئتي شخص في الأحياء الجنوبية حيث غالبية السكان من السود. وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن بعض المتظاهرين المتجمعين أمام مركز للشرطة هتفوا "الموت للشرطيين القتلة".

الرئيس باراك أوباما وجه من البيت الأبيض نداء دعا فيه إلى الهدوء وقال "إننا أمة تقوم على احترام القانون" مطالباً جميع الذين يعارضون قرار القضاء التعبير عن معارضتهم "بطريقة سلمية" مشددا على أن عائلة براون نفسها دعت إلى تفادي العنف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم