تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

مئات القطع الفنية من العهد النازي تودع متحف بيرن في سويسرا

كورنيليوس غورليت (الصورة من رويترز)
3 دقائق

تم التوصل أخيراً إلى اتفاق يقضي بحصول متحف الفنون الجميلة في مدينة بيرن السويسرية على مجموعة من الأعمال الفنية النادرة وتعود إلى الفترة النازية. وتشكل هذه المجموعة إرث كورنيليوس غورليت، ابن أحد أهم تجار التحف الفنية الألمان خلال تلك الفترة وأحد الوسطاء الذين اعتمد عليهم جوزيف غوبلز، وزير تعليم الشعب والبروباغندا النازي، في انتقاء وشراء أعمال فنية كان يفترض أن تعرض في "متحف الرايخ" الذي أراد أدولف هتلر إنشاءه في مدينة لينز النمساوية.

إعلان

كانت الأعمال الفنية قد اكتشفت عام 2012 في شقة كورنيليوس غورليت، المولود عام 1932 في مدينة هامبورغ الألمانية،  ثم في منزل آخر عام 2014 وهي تقدر بأكثر من 1500 قطعة ساد اعتقاد لوقت طويل أنها مفقودة. غورليت كان قد ورث هذه القطع عن والده التاجر ويعود جزء كبير منها إلى زمن الرايخ الثالث، أي الفترة التي حُكمت فيها ألمانيا من قبل الحزب القومي الاشتراكي للعمال الألمان (النازي) بين عامي (1933-1945).

وكان غورليت، الذي توفي في ميونيخ في 6 أيار الماضي، قد عهد في وصيته بتسليم القطع الفنية، التي تقدر قيمتها بعشرات الملايين من اليورو. قرر المتحف، بعد تفكير استمر عدة أشهر نظراً لحساسية الفترة التي تمثلها هذه الأعمال، قبول الوصية وطلب من مجموعة من الخبراء الدوليين تقييم المجموعة وإبداء رأيها الاختصاصي فيها.

تتنوع القطع التي تضمها المجموعة بين الأعمال الفنية المطبوعة والرسومات واللوحات المرسومة بالألوان المائية بالإضافة إلى عشرات مشغولة بالزيت. ويعتقد الخبراء أن 630 منها يمكن اعتبار مصدرها "غير عادي" حيث كانت بحوزة أسر تضم العديد من الرسامين ومؤرخي الفن قبل عام 1933 أو أنها وهبت لوالد غورليت من قبل أصدقائه من الفنانين عندما كان مديراً لمتحف الملك ألبرت في مدينة تسفيكاو الألمانية ومديراً لجمعية هامبورغ الفنية أو تم شراؤها بعد الحرب العالمية الثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.