تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا, أثيوبيا, الأمم المتحدة

مساع متعددة الأطراف لمحاولة تطويق الأزمة الليبية

الصورة من رويترز
3 دقائق

تتكثف المساعي السياسية الدولية لمحاولة احتواء الأزمة الأمنية والسياسية المتصاعدة في ليبيا.

إعلان
يعقد اليوم الأربعاء في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، اجتماع للجنة الاتصال الدولي الخاصة في ليبيا بحضور دول جوار ليبيا والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، إضافة إلى ممثلين عن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.
 
بالإضافة إلى ذلك، سيجري حوار سياسي بين أطراف الأزمة الليبية دعت إليه بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الثلاثاء المقبل. وأوضح بيان للبعثة الأممية أن اللجنة تواصلت مع جميع الأطراف المعنية لمحاولة التوصل إلى إنهاء الأزمة السياسية والأمنية في البلاد من خلال الحوار. ومن المتوقع أن يصدر إعلان مفصل بشأن هذه الجولة الجديدة من الحوار في الأيام المقبلة.
 
تأتي هذه التطورات عقب تجديد المؤتمر الوطني العام في ليبيا دعمه الحوار الوطني بين الليبيين برعاية الأمم المتحدة. في السياق ذاته سيعقد غدا بالخرطوم الاجتماع الخامس لوزراء خارجية دول الجوار الليبي للبحث في سبل مساعدة أطراف الأزمة الليبية على إيجاد مخرج للأزمة.
 
وكانت دول الجوار الليبي قد اتفقت في اجتماعها الوزاري في القاهرة يوم 25 أغسطس الماضي، على مبادرة تنصُّ على عدم التدخل في الشأن الليبي من أجل إنهاء حالة الفوضى والاشتباكات الجارية في البلاد، داعية في الوقت ذاته إلى حوار وطني.
 
كل هذه التحركات تتزامن مع إعلان رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في الجزائر عن أن بلاده مستعدة لتقديم مساهمة في مشروع دولي لإرساء السلام والأمن في ليبيا.
 
وتتنازع حكومتان وبرلمانان على السلطة في البلاد منذ أن سيطرت جماعة تطلق على نفسها اسم "فجر ليبيا" على العاصمة طرابلس في آب- أغسطس الماضي بعد معركة استمرت شهرا مع فصيل آخر ، ما جعلها  تحت رحمة الميليشيات المسلحة .
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.