تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تنظيم "الدولة الإسلامية"

لبنان: فحص الحمض النووي يؤكد هوية ابنة "البغدادي" من طليقته

صورة لزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" عن اليوتيوب
نص : فراس حسن
3 دقائق

في آخر تطورات قضية اعتقال سجى الدليمي "زوجة أبي بكر البغدادي" زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" في لبنان، قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق في مقابلة مع قناة "إم تي في" اللبنانية إن السلطات اللبنانية المختصة تأكدت من هوية الطفلة التي كانت برفقتها.

إعلان

فقد قال الوزير للمحطة التلفزيونية أن الدليمي الموقوفة لدى السلطات الأمنية اللبنانية والتي هناك اختلاف في وسائل الإعلام حول جنسيتها (سورية أم عراقية)، "ليست زوجة أبي بكر البغدادي الحالية بل هي سيدة تزوجت ثلاث مرات: الأولى كانت من شخص عراقي من حاشية النظام السابق ولها منه ولدان، ثم تزوجت لاحقا من أبي بكر البغدادي لمدة ثلاثة أشهر وأنجبت منه فتاة وهي متزوجة حاليا من فلسطيني وحامل منه".

وأوضح الوزير أن المرأة كانت برفقة ابنتها وابنيها عند توقيفها قبل حوالي أسبوعين، وأنه بعدما تم جلب الحمض النووي للبغدادي من العراق "أجريت فحوص الحمض النووي لها ولابنتها، وأثبت الفحص أنها والدة الفتاة وأن الفتاة ابنة البغدادي".

المشنوق لم يوضح جنسية الموقوفة كما لم يتطرق إلى هوية زوجيها الآخرين، ولكنه قال إن "لها علاقات بأطراف عديدة على ارتباط بتنظيمات تكفيرية لبنانية".

وحسب تصريح مصدر مطلع لوكالة الأنباء الفرنسية، سبق أن كانت السيدة سجى الدليمي معتقلة في سجن سوري وأفرج عنها في آذار – مارس 2014 ضمن صفقة الإفراج عن راهبات معلولا اللواتي كن محتجزات لدى "جبهة النصرة" في منطقة القلمون بالقرب من دمشق. ولم يكشف عن هوية سجى الديلمي أثناء صفقة التبادل وبقي الأمر طي الكتمان حتى أعلن مسؤول في "جبهة النصر" بعد أشهر من انتهاء قضية راهبات معلولا عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن سجى الدليمي كانت متزوجة من البغدادي، علما أنه لم يصدر أي تعليق عن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا عند الإفراج عنها ضمن صفقة التبادل سابقا ولا حاليا بعد اعتقالها في لبنان في حين نددت "جبهة النصرة" التي على عداء مفترض مع تنظيم "الدولة" باعتقال الدليمي في بيان صدر عنها اعتبرت فيه أن "اعتقال النساء والأطفال" دليل "ضعف".

ويرجح محللون أن تتحول الدليمي إلى "ورقة قوة" بيد السلطات اللبنانية في مفاوضاتها مع تنظيمي "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" حيث يحتجز التنظيمان 27 جنديا لبنانيا منذ آب ـ أغسطس الماضي. إضافة إلى ورقة أخرى وهي توقيف السلطات في لبنان لزوجة القيادي في "جبهة النصرة" أنس شركس المعروف بـ "أبي علي الشيشاني" قبل أيام في شمال لبنان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.